تنفيذ توصية كليات التربية 388 مطلبًا .. عطالة لن ينساها التاريخ!

طالبات خريجات كليات التربية بتدخل عاجل لتوظيفهن؛ كي لا يضيع عمرهن سدى بعد أن تعلمن لسنوات، ولكن كانت الحصيلة بالنسبة لهن تهميشًا وإغفالًا لحقوقهن. وتحت وسم “تنفيذ توصية كليات التربية 388” توالت المطالب، حيث كتبت سمية: “تم توظيف من هم أقل منا (المعاهد.. الكلية المتوسطة) ونحن أعلى منهن شهادة وتخصص وتربويات”. ودعت: “يا رب سخر لنا من يوصل معاناتنا لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز”. وعدد أبو محسن خبراته بقوله: “الدراسة: 4 سنوات بكالوريوس تربوي.. الكلية: تابعة لوزارة التربية والتعليم.. والكلية لا تقبل إلا من كانت نسبتها عالية تم اجتياز التطبيق الميداني بكل كفاءة واقتدار.. تم اجتياز اختبار قياس الداعم: توصية مجلس الشورى أكثر من عام”.

أما إحسان فكتبت: “نريد أبسط حقوقنا تربويات مستوفين جميع الشروط معطلات لأكثر من عشر سنوات الإنصاف والعدل لنا بالحصر والتوظيف”. وتعجبت أم نوف بقولها: “ماتت أجيال وجاءت أجيال وتوظفت أجيال وتقاعدت أجيال.. تغيرت الدنيا بشكل كامل إلا بناتنا خريجات كليات التربية معطلات سنوات طويلة.. عطالة لن ينساها التاريخ”. وبالنسبة إلى سعاد فقالت: “صدرت توصية كليات التربية منذ عام وأربعة أشهر، وما زلنا نطالب بتنفيذها رغم الصمت، لكن هناك أمل بالله ثم بولاة أمرنا ورجال دولتنا سينصفونا بأمر الله”. وشارك فواز الشمري بقوله: “خريجات كلية التربية يحتاجون وقفة من الجميع إعلام أو أي شخص مؤثر بالبلد لمساندتهم وإيصال صوتهم وعدم تهميشهم، فهم بحاجة ماسة لتوظيف حتى لا يذهب عليهم تعب سنوات الدراسة سدى.. قفوا معهن فهذا حق من حقوقهن” بحسب صحيفة المواطن.