مشعل السديري: يروي قصة مواطن لم تصله فاتورة كهرباء منذ 9 سنوات بسبب اسمه!

قال الكاتب “مشعل السديري “خلال مقال له منشور في صحيفة الشرق الأوسط بعنوان ” جامع فلاح المطيري” : أتاني أحدهم وهو يرغي ويزبد من شدّة الغضب، ويشكو الويل والثبور من فاتورة الكهرباء الأخيرة التي قصمت ظهره على حد تعبيره، وخاطبني كأنه يقرّعني قائلاً: لماذا لا تكتب عن هذه المشكلة التي أكلت الأخضر واليابس عند الناس، بدلاً من كتاباتك التي هي كلها (خربط بربط)؟!

وأضاف : تقبلت نعته لكتاباتي بكل روح رياضية، ولكي أهدئه غيرت مسار الحديث قائلاً له: لقد وصلني اليوم (واتساب) جاء فيه أن مواطناً سعودياً اسمه جامع فلاح المطيري، مضت عليه تسعة أعوام لم تصله فاتورة كهرباء، وتبين أن اسمه محوّل على وزارة الأوقاف، وهي التي تسدد طوال تلك المدّة فواتيره، على اعتبار أنه مسجد.
وتابع : عندما لاحظت أنه أخذ يفرصع عينيه، استغللتها فرصة، ونصحته قائلاً: لماذا لا تذهب إلى الأحوال المدنية وتغير اسمك إلى (جامع)، فلعل وعسى، فصدقني المسكين.
وأضاف: فهدأ وخرج وهو يهز رأسه دون أن يكلمني، ولا أستبعد أنه أخذ بنصيحتي وذهب إلى الأحوال لتغيير اسمه؛ لأنني أعرفه جيداً، فهو يتمتع بسذاجة مفرطة يحسد عليها. والآن فقط بدأ ضميري يؤنبني؛ لأنني لم أقل له إن ذلك (الواتس) مفبرك، ولا يمت للحقيقة بصلة.
وأشار السديري  إلى  ملاحظة على الهامش قائلا: لماذا لا يسدد فواتير الكهرباء من ماله الخاص، كل من بنى مسجداً بدلاً من الأوقاف، لكي يكمل معروفه ويكسب في الوقت نفسه مزيداً من الأجر؟!.