اعلان

دراسة مثيرة للدهشة تكشف ساعات ذروة الطلاق!

Advertisement

Advertisement

كشفت دراسة عن ارتباط مثير للدهشة والاستغراب بين ارتفاع معدلات الطلاق وزيادة تعليم المرأة وشعورها بالاستقلالية المادية، ولفتت في هذا الصدد إلى أن 75٪ من حالات الطلاق تحدث من 1- 3 ظهرًا؛ بسبب ضغوط العمل بعودة الزوجين من دوامهما.

وأوضحت الأخصائية الاجتماعية في شؤون الأسرة الدكتورة مها كلاب قائلة “أثبتت الدراسات أنه كلما زاد تعليم المرأة -مع الأسف- زاد طلاقها، وبنسبة 80٪ غالبًا ما يكون طلب الطلاق من المرأة”؛ مضيفة: “عندما تشعر المرأة أنها مستقلة من الناحية الاقتصادية يصبح موضوع اتخاذ قرار الطلاق أسهل عليها من غيرها”.
وعزت “كلاب” أثناء حديثها لقناة mbc ارتفاع نسب معدلات الطلاق في بعض دول الخليج إلى حدوث تغيير في النسيج الاجتماعي، وانتشار المفاهيم المغلوطة حول الزواج والحب التي تسوّقها المسلسلات والانفتاح المعرفي والإعلامي بوسائل التواصل.
وطالبت الأزواج بعدم التسرع في اتخاذ قرار الطلاق؛ لا سيما في السنة الأولى من الزواج باعتبارها سنة تعارف على الطباع؛ مشيرة إلى أن أكثر من 37٪ من الأزواج يعودون من شهر العسل وهم -مع الأسف- متخذون لقرار الطلاق؛ مؤكدة أنه لا ينبغي على الإطلاق اتخاذ قرار الطلاق خلال السنة الأولى من الزواج.
وشددت “كلاب” على أهمية التعاون والود والاحترام بين الزوجين؛ موضحة أن 90٪ من الموافقات والطلبات يمكن للزوجين الحصول عليها -بحسب دراسات- قبل النوم والفترات الأخيرة في اليوم.
ودعت الزوجين إلى تجنب النقاش والحوار في فترة الذروة ما بين الساعة الواحدة إلى الثالثة ظهرًا؛ إذ إن 75٪ من حالات الطلاق تحدث خلال هذه الفترة بسبب العودة من العمل؛ وبالتالي ينبغي تأجيل الحوار إلى المساء.