من واقع تجربة في نيوزلندا..العمل 4 أيام في الأسبوع يحرز نجاحا فائقا

عندما تتراجع الإنتاجية في موقع العمل، ربما يكون الحل بسيطا وهو تقصير وقت العمل الأسبوعي، وقد فعلت شركة نيوزلندية هذا الأمر بالفعل حيث قررت أن يكون العمل لديها لأربعة أيام فقط في الأسبوع، وكشفت عن أن النتائج إيجابية للغاية لدرجة أن الإدارة تدرس إقرارها بشكل دائم. وأوضحت شركة “Perpetual Guardian” التي توظف 240 شخصا أنها نفذت التجربة لمدة شهرين وأحرزت نجاحا كبيرا في معدل الإنتاجية بعد تقصير أسبوع العمل إلى أربعة أيام من خمسة أيام مع دفع نفس الرواتب.

ومنحت الشركة فريق العمل لديها شهرا للاستعداد كما كلفت الأكاديمية “هيلين ديلاني” بجامعة “أوكلاند” للمراقبة ودراسة نتائج التجربة التي أثمرت عن تراجع مستوى الضغوط وتحقيق التوازن بين الحياة الشخصية والعمل. ولم يتم تطبيق التجربة على الموظفين العاديين فقط، بل أيضا على المستويات القيادية وبدأت الشركة تنفيذها في الخامس من مارس/آذار الماضي. وبعيدا عن زيادة الإنتاجية داخل الشركة، أكد الموظفون العاملون على أن مشاركاتهم في حياتهم ومع أسرهم قد تحسنت.