“صحة الباحة” تكشف إجراءاتها حول حالة طفلة منوَّمة حاليًا في حالة حرجة

كشفت مديرية الشؤون الصحية بمنطقة الباحة عن إجراءاتها التي اتخذتها بشأن حالة طفلة منومة بأحد مستشفياتها، تم تداولها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، واتهم والد الطفلة المستشفى بوجود خطأ طبي، أدى لتدهور حالتها. وقال متحدث المديرية ماجد الشطي في بيان للصحة إنه بشأن ما تم تداوله بوسائل التواصل الاجتماعي مؤخرًا حول الوضع الصحي لأحد الأطفال المنوَّمين في مستشفى الملك فهد بالباحة، والحالة الصحية لها، نود الإيضاح أن الحالة هي لطفلة تبلغ من العمر ست سنوات، تم تنويمها يوم السبت 1 / 11 / 1439 في مستشفى المخواة العام، وكانت تعاني التهابًا باللوزتين، وارتفاعًا شديدًا في درجة الحرارة. مشيرًا إلى أن الطفلة من الأساس تعاني مرض الأنيميا المنجلية، وتمت متابعة الحالة بواسطة الأخصائيين، وكانت الحالة مستقرة مع التدخل الطبي المعتاد لمثل هذه الحالات.

وأضاف: في اليوم التالي من التنويم، وتحديدًا عند الساعة السادسة مساء، عانت المريضة قيئًا وهبوطًا بالضغط وإغماء. وقد تم مباشرة تدخل فِرق الإسعاف السريع التي تتكون من أخصائي الأطفال والتخدير واستشاري التخدير، وعمل الإسعافات اللازمة، وتحويل المريضة إلى مستشفى الملك فهد بالباحة مباشرة في وقت قياسي. علمًا بأن الحالة الآن منومة بمستشفى الملك فهد بقسم العناية الخاصة في حالة حرجة، ويقدَّم لها الخدمة الطبية كاملة. وكان والد الطفلة غلا القرني قد أكد وفقًا لـ”سبق” أن طفلته مصابة بالأنيميا المنجلية، وارتفعت حرارتها، ونقلوها لمستشفى المخواة العام، وبعد إدخالها المستشفى تحسنت كثيرًا، إلا أنه بعد يومين حضرت إحدى الممرضات، وقامت بإعطائها مضادًّا حيويًّا بواسطة المغذي، وأثناء ذلك قامت الطفلة بالاستفراغ، وأُغمي عليها، وتشنجت، وتوقف قلبها، وتم تحويلها من المخواة للباحة بواسطة الإسعاف، وطلبنا تحويلها لأحد مستشفيات العاصمة الرياض، إلا أن حالتها غير مستقرة، وإلى الآن ننتظر الموافقة لنقلها.