اعلان

الحمدين يجدّد فشله ويمنع القطريين من الحج.. ازداوجية يشهد عليها لاعبو كرة القدم!

Advertisement

Advertisement

للعام الثاني على التوالي، يحاول تنظيم “الحمدين” تسييس ملف الحج بعد أن فشل في تحقيق مبتغاه من هذا الأمر العام الماضي، عندما رفض نقل حجاجه إلى المملكة عبر القافلة الجوية التي وجّه بها خادم الحرمين الشريفين.

فمع إعلان السعودية، العام الماضي فتح المنفذ وتسيير جسر جوي لنقل القطريين الراغبين في أداء الحج من الدوحة، لم تتمكن الطائرات السعودية بالطبع من الهبوط في الدوحة، لكنها فوّتت الفرصة على حكومة قطر لممارسة التباكي وادعاء منع المملكة القطريين من أداء فريضة الحج.
ولعل ما عرّى الحكومة القطرية هو سماحها، في وقت سابق، للأندية الرياضية بالسفر إلى المملكة للمشاركة في مباريات كرة القدم، ثم منع مواطنيها من أداء العمرة والحج، مؤكدين ما يفضح كذب وزيف ادعاءات النظام القطري، ويؤكد سوء نيّات الدوحة ورغبتها في الزج بالحجاج القطريين في مغامراته السياسية.
وتؤكّد توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان، دائماً على ترحيب المملكة بجميع الحجاج والمعتمرين القادمين من كل دول العالم، ومن ضمنهم الحجاج القطريون، وهو ما يضع تميم بن حمد؛ وتنظيم “الحمدين” في مأزق، وتؤكّد للعالم أجمع زيف ذلك النظام وانكشاف ممارساته غير الأخلاقية.
وعلى الرغم من فشل الحكومة القطرية في تسييس ملف حج مواطنيها العام الماضي، إلا أنها تواصل سياستها المتخبطة وتمنعهم من الحج للموسم الثاني على التوالي، والخاسر الوحيد المواطن القطري المحروم من أداء الشعيرة، مع التأكيد أن مَن يتحدّى منع حكومته من الحجاج القطريين ويأتي لأداء فريضة الحج، سيجد كامل الترحيب من المملكة ومواطنيها شأنهم شأن جميع الحجاج القادمين للمشاعر المقدّسة.