اعلان

تتراوح أسعارها من 50 إلى 300 ريال.. كشف تفاصيل استغلال بطاقات شحن الألعاب في التحرش بالأطفال!

Advertisement

Advertisement

تمارس حسابات إلكترونية على مواقع التواصل التحرش بالأطفال من خلال استغلال شغفهم بالألعاب إلكترونية المدفوعة، حيث ينصب هؤلاء المتحرشون أفخاخهم الإلكترونية بتقديم شحن مجاني لصغار السن ومساعدتهم على فك شفرات الألعاب المحظورة ثم يلجأون لاستغلالهم عبر الصور ومقاطع الفيديو.

وقال معد ومنتج محتوى في تيك بيلز أحمد بن محفوظ أن أسعار البطاقات تترواح من 50 إلى 300 ريال، وهي متوفرة على الإنترنت وفي معظم المتاجر المعروفة ولكن الأطفال بطبيعتهم يريدون الاستمتاع، وبالطبع سيكون صعبا على والديهم شراء البطاقات لهم باستمرار وفقا لوضع الأسرة المالي، وهناك العديد من المستغلين يقومون بتقديم محتوى ترفيهي على الإنترنت ويوزعون البطاقات مجانا للمتابعين، وبالتأكيد فإن الإطفال يتهافتون للفوز بها، وهنا يقوم هؤلاء باستغلالهم، بحسب “الوطن”.
أكد الخبير الأمني محمد السريعي، أن استغلال الأطفال يتم عبر بطاقات ستور أو عبر المحادثات في مواقع التواصل، مشيرا إلى أن أغلب جرائم التحرش تحدث عبر العالم الافتراضي سوى الألعاب أو المحادثات الصوتية، وهناك منظمة تستهدف الأطفال وتعمل على استغلالهم، ويعود ذلك لسببين رئيسين يقع فيه الضحية وأبرزهما الهواتف الذكية، وضعف الرقابة على الطفل، حيث يقوم الطفل بمحادثة الأشخاص عبر الواتس أو الانستقرام للحصول على بطاقات ستور أو ألعاب مهكرة وممنوعة.