شهادة صادمة عن سجون الحوثي يقدمها معتقل فرنسي.. تعذيب لساعات وسجن تحت الأرض ومقتل سجين كل 10 أيام -فيديو

سرد الفرنسي – ذو الأصول الجزائرية – ماروك عبدالقادر تجربة اختطافه وحبسه سنتين وشهرين في سجون ميليشيا الحوثي، وما احتوت عليه من فظائع مروعة تلاها خروجه وإجباره على الجلوس في صنعاء 6 أشهر تحت الإقامة الجبرية، قبل أن يتمكن من الخروج. وقال ماروك إن الحوثيين عزوا اختطافه وحبسه إلى أنه جاسوس، حيث إن أي أجنبي يدّعون أنه جاسوس ويتجهون إلى حبسه دون محاكمة أو تحقيق، مؤكدا أن ضمن المساجين أجانب، بينهم أمريكيون ومصريون وسعوديون، أكثرهم كبار في السن. وأضاف في لقاء مع “الحدث”: “اختطفوني في مطار صنعاء، ووضعوني في حبس، لأجلس سنتين هناك تحت الأرض، ما فيه محكمة ولا محام ولا أكل ولا دواء ولا أطباء، فقط ضرب، حتى إنهم كسروا لي عدة عظام، ناس ماتوا في هذا الحبس”.

وأكد ماروك أن السجن يقبع تحت الأرض: “ما فيه نظافة، ما شفت الشمس إلا بعد 6 شهور، لا نعرف الليل أو النهار، غرف التحقيق كلها ضرب وحرق وتعذيب بالكهرباء وتكسير للعظام”، واصفا تعذيبا يكلبشون فيه المتهم في السقف 8 ساعات، ويتولى ستة حوثيين تعذيبه، إذا تعب أحدهم تولى مكانه الآخر. وروى أنه شهد وفاة أحد المسجونين أمام ناظريه، اسمه الأخير “المجلّي”، حيث كان في حاجة لدواء فقط ولم يوفَّر له، كما توفي أمريكي يُدعى “جون” ضربوه بالكهرباء حتى توفي وادعوا أنه انتحر، مؤكدا أنه لا تمر عشرة أيام دون أن يموت أحد المساجين. وحكى أن قذيفة حطمت السجن الأول الذي أودع فيه تحت الأرض، فحاول بعض المساجين الهرب إلا أن قناصة تصدوا لهم، وقتلوا اثنين منهم وأصابوا ستة آخرين، ليخرجوهم عراة دون ملابس إلى سجن آخر.