حذر الدكتور فهد الخضيري، أستاذ وعالم الأبحاث المتخصص في الأمراض السرطانية، من مراكز صحية تديرها عصابات في بعض الدول العربية والأسيوية تزعم علاج السرطان بـ”كبسولات جينيوم” مقابل تحويل الأموال لهم.

وأكد الخضيري أن بعض ما وصفهم بـ”الدجالين” يقومون بالترويج لهذه المراكز عبر وسائل مبتكرة وجذابة للمرضى من بينها الحملات التسويقية وعبر مواقع التواصل وتطبيق “واتساب”، للإيقاع بالضحايا المرضى في شراكهم، مشيرا إلى أن بعض هذه المراكز في العراق وأخرى بالصين. وأوضح وفقا لـ”عكاظ” أن هذه العصابات تروج لقصص خيالية عن نجاحات الكبسولات في علاج مرضى سعوديين وخليجيين، مشيرا إلى أنهم يلجئون لتغيير أسماء مراكزهم عندما يتم كشف خداعهم. ولفت إلى أن هذه العصابات لا تكتفي بعلاج السرطان فقط، بل تبيع الوهم للمواطنين عبر الزعم بوجود محاليل ملوّنة أو أجهزة ذات تأثير وهمي يزعمون أنها تنقي الهواء أو علاج للقولون أو لتنظيف الكبد والرئة وتنقية الكلى.