زوج السيدة الحامل التي ألقت بنفسها في النيران لإنقاذ بناتها يروي تفاصيل اللحظات المأساوية! -صور

روى علي الشامان الحويطي، زوج السيدة التي ضحت بنفسها لإنقاذ أطفالها تفاصيل القصة المأساويه التي عاشتها زوجته وسط اللهيب في منزلها بتبوك.

ووفقا لـ “العربية.نت” قال الحويطي متأثرا: “فقدت أسرتي في هذا الحريق، فزوجتي التي ضحت بحياتها من أجل بناتها، ترقد الآن في المستشفى في حالة غيبوبة وتعيش على التنفس الصناعي، بينما قدر الله أن تتوفى ابنتاي بين أحضان أمهما وسط الحريق، وهما “جود” ذات 9 أعوام، و”رجاء” ذات 5 سنوات، بينما ترقد الابنة الثالثة “بسمة” ذات السنة والأربعة أشهر في المستشفى بين الحياة والموت، نظير إصابتها بحروق في ظهرها كما أنها متوفية دماغياً”. وأوضح الحويطي أن زوجته التي ضحت بحياتها لإنقاذ بناتها كانت حاملا في الشهر الثالث.
وحول تفاصيل الواقعة قال الحويطي الذي يعمل في القطاع الأمني، إنه خرج الساعة 8 صباحًا لمراجعة إدارة التعليم، وحين وصل هناك جاءه اتصال من زوجته تخبره عن وجود حريق في المنزل.. وأثناء المكالمة كان يسمع صوت صراخ أطفاله وحالة الرعب التي يعيشونها.
وأضاف: “وقفت حينها في حالة ذهول مما يجري، وعلى الفور توجهت لمنزلي وأنا في أصعب حالة يمكن أن يتخيلها إنسان، وفي هذه الأثناء تبلغت الجهات المعنية عن الحادثة، وعند وصولي إلى المنزل كان المنظر مهولاً، وجدت النيران قد قضت على كل ما في المنزل، كما قضت على حياتي وفجعت بما رأيت وسمعت، فالنيران التهمت المنزل بكامله، ودخلت إلى المنزل برفقة رجال الدفاع المدني، لأجدها تحتضن أطفالنا وهم في حالة اختناق ولا توجد بهم أية حروق”.