مدربون مروا عبر الكرة السعودية.. ووصلوا نهائي المونديال

بات الكرواتي زلاتكو داليتش مدرب منتخب بلاده رابع مدرب في تاريخ المونديال يمر عبر كرة القدم السعودية ويبلغ نهائي كأس العالم، وذلك بعدما تجاوز إنجلترا في نصف نهائي نسخة 2018 يوم الأربعاء.

وسبق زلاتكو داليتش كل من كارلوس ألبرتو بيريرا وماريو زاغالو ولويز فيليبي سكولاري الذين بلغوا نهائي المونديال مع منتخب البرازيل بين عامي 1994-2002.
وجاء زلاتكو داليتش إلى السعودية عام 2010 مدرباً لفريق الفيصلي الصاعد حينها إلى دوري المحترفين، وأمضى معه عامين قبل أن يدرب أولمبي الهلال والفريق الأول عام 2013 وحقق مع الأخير كأس ولي العهد وانتقل بعدها إلى الإمارات لتدريب العين.
وفي أواخر العام الماضي تولى تدريب كرواتيا في آخر مباراة بالتصفيات المؤهلة إلى المونديال، وتجاوز اليونان في الملحق، وبالبطولة الحالية خرج متصدراً لمجموعته التي تضم الأرجنتين ونيجريا وأيسلندا برصيد كامل من النقاط، وتجاوز الدنمارك وروسيا وإنجلترا في الدور الثاني.
وحضر كارلوس ألبرتو بيريرا إلى المنتخب السعودي نهاية الثمانينات الميلادية وحقق معه كأس آسيا 1988 على حساب كوريا الجنوبية بركلات الترجيح، وانتقل بعدها إلى تدريب الإمارات وبراغانتينو البرازيلي، قبل أن يستلم تدريب منتخب بلاده في 1991.
واستمر بيريرا مع “السامبا” حتى 1994، وتحديداً عندما تغلب على إيطاليا بركلات الترجيح ليحصل البرازيليون على لقبهم المونديالي الرابع، والأول منذ 24 عاماً، وجاء بعده ماريو زاغالو مدرب الفريق الفائز بمونديال 1970.
وتولى زاغالو تدريب الهلال مطلع الثمانينات الميلادية، وانتقل بعدها إلى تدريب غريمه النصر وفي عام 1981 تحول إلى تدريب المنتخب السعودي، لكنه أقيل منه بعد 3 أعوام وتحديداً عقب الخسارة في كأس الخليج 4-0 أمام العراق.
وعقب ذلك التاريخ بـ14 عاماً، بلغ زاغالو المباراة النهائية لمونديال 1998 في فرنسا مع البرازيل، وخسر أمام المضيف بثلاثية سجلها زين الدين زيدان وإيمانويل بوتي.
وفي الفترة التي أقيل فيها زاغالو من منصبه كمدرب للمنتخب السعودي، جاء برازيلي آخر يخرج من بلاده للمرة الأولى وهو لويس فيليبي سكولاري لتدريب نادي الشباب، وأمضى معه عاماً ورحل بعدها إلى تدريب أندية برازيلية وكويتية، وعاد من جديد إلى السعودية عبر بوابة أهلي جدة في عام 1991 ولم يستمر كثيراً قبل أن يترك النادي.
وحضر “فيليباو” كما يدعى مدرباً لمنتخب البرازيل في مونديال كوريا الجنوبية واليابان عام 2002، وفي المباراة النهائية تغلب على ألمانيا بهدفي رونالدو، لتضع البرازيل النجمة الخامسة في تاريخها.