رسالة لـ حسن روحاني تكشف عن أزمة خطيرة قد تعصف بالنظام الإيراني!

عبر النظام الخامنئي عن قلقه من تردي الأوضاع الاقتصادية في رسالة مكتوبة للرئيس “حسن روحاني” وذلك بعد التدهور غير المسبوق في قيمة العملة المحلية، وارتفاع تكاليف المعيشة، وخروج آلاف الإيرانيين إلى الشوارع احتجاجاً على استشراء الفساد والفقر.

وحسب ” العربية . نت ” فقدت العملة الإيرانية 88% من قيمتها، وعند إعلان ترمب الانسحاب من النووي في 9 مايو الماضي،  هوت قيمة العملة إلى 63000 ألف ريال، تنحى على أثرها محافظ البنك المركزي، ما يعني أن الريال الإيراني قد فقد نحو 43% من قيمته خلال شهر ونصف.
ورجحت شركة النفط الوطنية الإيرانية ووفق أحدث إحصاءات لها يوم أمس،  تراجع صادرات البلاد من الخام بنصف مليون برميل يومياً مع إعادة فرض العقوبات الأمريكية على إيران .
وبلغت ديون الحكومة الإيرانية للقطاع المصرفي الداخلي ولقطاع المال والأعمال والمؤسسات غير الحكومية حوالي 60 مليار دولار.فيما لم يتوقف النظام الإيراني عن إنفاق المليارات في تمويل الإرهاب والجماعات المسلحة رغم العقوبات الاقتصادية الأميركية عليه خلال 36 عاماً.
ومن المرجح أن عودة تطبيق العقوبات الاقتصادية على إيران في نوفمبر المقبل، سيكون وقعها أكثر شدة  بما يكفي للقضاء على الماكينة الإنتاجية في إيران، وهذا ما ترجم في 3 مستجدات على الساحة الإيرانية هي : توالي خروج الشركات الأجنبية العالمية الكبرى وتعهد واشنطن بخفض إيرادات النفط الإيرانية إلى “الصفر”.وبدء إيران إعداد العدة لمواجهة شح السيولة، عبر طلب سحب الأموال في الحسابات المصرفية خارج البلاد، وذلك خوفاً من عمليات تجميد أرصدتها .