قتلوها ورموا جثتها “لتنهش الكلاب لحمها”… قصة رابية حمية المغدورة من أقرب الناس !

لقيت امرأة تدعى “رابية” 35 عاماً مصرعها على يد زوجها وقريبها وقريبتها في إحدى قرى لبنان، ولم يكتفوا بذلك بل تركوا جثها للكلاب لتنهشها بعدما رفضوا دفنها. وترجع تفاصيل الحادث بحسب النهار اللبنانية، إلى تداول الشائعات حول سلوك “رابية”، الأمر الذي دفع زوجها إلى تطليقها.

وبعد طلاقها ضيّق قريب رابيه عليها، حاول منعها من الخروج من البيت، وبعدما ضاق ذرعاً من الكلام الذي يتداول عنها، اتخذ قراره بإنهاء حياتها، اتفق مع قريبته وزوجها باستدراجها إلى سهل طاريا، وبالفعل اطلعتها قريبتها أنها تريد اصطحابها في نزهة إلى بلدة بريتال، صدقتها وتوجهت معها في سيارة زوجها، قصدوا بريتال ومن ثم توجهوا بها إلى سهل طاريا، ليحضر قريبها ويطلق النار عليها، أصابها بثلاث طلقات من مسدسه، تركوا جثتها في المكان وعادوا أدراجهم” .

غسل شرفه بيده

عندما عثر أهل البلدة على جثة رابية، الأم لطفلتين في السهل، أبلغوا القوى الأمنية التي حضرت إلى المكان وفتحت تحقيقاً بالحادث . ولفت قريبها إلى أنّه “لم يخبئ قريبها بفعلته، بل على العكس اتصل بأقربائه وأبلغهم أنه غسل شرفه بيده، قبل أن يفرّ مع ابنائه من البلدة إلى السهل. الأمر المؤسف كذلك أنهم رفضوا دفنها، رموها على مقربة من المنزل “كي تنهش الكلاب لحمها” وفق وصفهم، ما أثار غضب قريبها عزت حمية الذي أصرّ على دفنها ، وبالفعل عند الساعة العاشرة من ليل أمس قام بذلك”، مضيفاً: “لم يقيموا عزاء لها، فتقاليد العائلة تمنع ذلك عندما تتعلق القضية بالشرف”.