تفاصيل جديدة في واقعة وفاة فتاة الحوت الأزرق بالمدينة.. هكذا قضت ليلتها مع أشقائها ثم صدمتهم بهذا المشهد!

كشفت مصادر تفاصيل جديدة سبقت انتحار فتاة 14 عاما في وادي ريم بالمدينة المنورة والتي تتهم أسرتها لعبة «الحوت الأزرق» بالتسبب في مقتلها.

وحسب ”عكاظ” قالت المصادر أن الفتاة، تسامرت مع أشقائها في ليلة الجمعة، قبل ساعات من انتحارها، وقضت الليل في اللهو والمرح مع أشقائها في الغرفة المخصصة لهم والمليئة بالألعاب.
وتابعت: بعد صلاة الفجر استيقظت الأم كعادتها وأحضرت لصغارها وجبة الإفطار، وتناولت الصغيرة إفطارها مع أشقائها. وبعد فترة فوجئوا بالفتاة عالقة بطرحتها في كالون الباب وهي في حالة احتضار.
وأضافت: تم نقل الفتاة سريعا إلى إحدى المستشفيات الخاصة بالمدينة المنورة، لإنقاذها ” دون جدوى ” .
وكانت شرطة منطقة المدينة أصدرت بيانا قالت فيه أن أسرة الفتاة حملت المسؤولية للعبة الحوت الأزرق. وأوضحت أنها أذنت للطبيب الشرعي بتشريح الجثة لتحديد سبب الوفاة.