شقيق الشهيد سليمان العبداللطيف يلقي الضوء على حياته العسكرية قبل استشهاده

كشف عبدالواحد العبداللطيف شقيق شهيد الواجب رقيب أول سليمان العبداللطيف الذي استشهد يوم أمس بعد مواجهة مع إرهابيين بالطرفية حياة شقيقه العسكرية وكيف بدأ العمل في الدوريات الأمنية منذ عام ١٤٢٢هـ بعد تخرجه من مدينة تدريب الأمن العام بالرياض ومارس العمل هناك قبل أن ينتقل لاحقاً للقصيم. وقال شقيقه: “تعلم أخي ودرس مراحله الدراسية بالرياض وبعدها تجنّد ودخل الدورة العسكرية وتعيّن بالدوريات الأمنية وكان ذلك عام ١٤٢٢هـ وعمل حوالي ١٢ عاماً بالرياض وكان مثالاً للعطاء والتضحية وقبل نحو ٧ سنوات طلب نقله للقصيم حيث والدي ووالدتي وحتى يكون قريباً منهما ويتلمس احتياجاتهما”.

وأشار: “لدى أخي زوجتان ورُزق بخمسة أولاد وبنتين ورحل تاركاً الذكر الحسن والبطولة التي سطرها في التصدي للهجوم الإرهابي يوم أمس ومشاعر والدي ووالدتي وزوجتيه وأبنائه مزيج من الحزن تطغى عليها مشاعر الفرح نظراً لشهامة أخي للذود عن الوطن فرحل على يد فئة باغية لا تعرف الدين ولا الوطن”. وعن آخر الذكريات والمواقف اختتم: “والدي للتو سكن منزلاً جديداً وكان فقيدي الراحل سليمان هو من يتابع مع العمالة ويشرف عليهم رغم ظروفه الأسرية وارتباطاته لكن قربه وحبه لوالدي يُحتم عليه ذلك.”