بالفيديو .. المذيعة “مهندسة صفقات التهجير” تفاوض معارضي المجرم بشار الأسد

أصدر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بيانا يتهم فيه من سمّاها “الإعلامية المليونيرة ومهندسة صفقات التهجير” المدعوة “كنانة حويجة”، بالدخول في مفاوضات التهجير المقررة في الجنوب السوري، تمهيداً لتهجير معارضين لنظام الأسد، قسرياً، من أرضهم ونقلهم إلى مكان آخر.

كنانة حويجة

وتعد كنانة حويجة، إعلامية ومذيعة في فضائية النظام السوري، وابنة أحد قادته الأمنيين السابقين، وعادة ما تظهر في مفاوضات تهجير السوريين، ممثلة لنظام الأسد، في تلك المفاوضات.

منع خروج كل الرافضين للاتفاق

وأضاف المرصد: “كنانة حويجة هدّدت بمنع خروج كل الرافضين للاتفاق بين ضباط روس وممثلي الفصائل المعارضة في درعا، نحو الشمال السوري، وتتعمد “تأخير تنفيذ عملية التهجير من درعا” وذلك من أجل أن تحقق لنفسها عوائد مالية أكبر.

تهجيرهم قسرياً

وتواجدت كنانة حويجة على رأس كل المفاوضات التي أجراها نظام الأسد، مع معارضيه لتهجيرهم قسرياً، في محافظتي دمشق وريف دمشق، وريف حمص الشمالي الذي شوهدت فيه برفقة ضابط روسي كان يملي شروطه على مقاتلي الفصائل السورية، وكذلك في مناطق من محافظة حماة.

“مهندسة صفقات التهجير”

وكان نشطاء تداولوا فيديو، الأسبوع الماضي، ظهرت خلاله “حويجة” وهي ترد على أسئلة بعض عناصر الفصائل، وهي في نهاية أو بدء، تفاوض تهجير ما، والذي سبق وأكسبها لقب “مهندسة صفقات التهجير” القسري.