الكشف عن رشاوى واستغلال في “فساد”بين رئيس برشلونة السابق السجين حاليا وقطر

قالت الشرطة الوطنية الإسبانية، إن قطر استغلت علاقتها مع ساندرو روسيل، رئيس برشلونة السابق والسجين الحالي لاستغلال اسم النادي الكتالوني ولاعبيه من أجل تلميع صورتها عالمياً، بالإضافة إلى دفعها أموالاً طائلة للشركة التي يملكها الرئيس السابق من أجل إتمام العديد من الاتفافيات الخاصة بها مع النادي العريق، وفقا لصحيفة “كونفيدينشال”.

ووقع ساندرو روسيل رئيس برشلونة (2010-2014) عقد رعاية مع “مؤسسة قطر الخيرية” لتكون راعياً للنادي الكتالوني للمرة الأولى في تاريخه الممتد منذ 1899، وذلك بعد 6 أشهر فقط من توليه المنصب، في ذات العام الذي شهد نهايته حصول قطر على تنظيم كأس العالم 2022. وأوضحت الصحيفة، أن روسيل وقع عقد الرعاية مع جهاز قطر للاستثمار، وحصل من القطريين على أموال دفعته إلى وضع شروط في العقد تنص على استفادة أكاديمية أسباير من جميع التجهيزات الخاصة بنادي برشلونة وكذلك المدربون.

وأشارت الصحيفة، إلى “روسيل”، باع الشركة التي أسسها عام 2002 إلى مستثمر آخر بعد توليه إدارة برشلونة، لكن ذلك كان على الورق فقط، كون المستثمر صديقا قديما لساندرو روسيل، وبالتالي بات واجهة فقط، كما أن 70% من الدخل التي حصلت عليه الشركة خلال فترة تواجد روسيل في رئاسة برشلونة جاء من طرف جهاز قطر للاستثمار.

ووضع “روسيل” عدة شروط في العقد من بينها، أن يحضر نجوم برشلونة بعد نهاية الموسم سنوياً إلى قطر لأسباب ترويجية، كما ينص العقد على أن يتوجه كل فريق من فرق برشلونة السنية إلى قطر للعب مباراتين مع أكاديمية أسباير ويتحمل جهاز قطر للاسثتمار كافة المصاريف.