بعد تعيينه بشهرين.. ضبط مسؤول مصري كبير متلبساً بالرشوة

ألقت السلطات المصرية القبض على رئيس مصلحة الجمارك، متلبساً برشوة وذلك بعد تعيينه بشهرين فقط. وتمكنت أجهزة الأمن من ضبط جمال عبدالعظيم، رئيس مصلحة الجمارك، داخل مكتبه متلبساً باستلام رشوة مالية قدرها مليون جنيه من أحد رجال الأعمال، مقابل إنهاء إجراءات الإفراج الجمركي عن بضائع مستوردة من الخارج. وأحالت السلطات المسؤول إلى النيابة للتحقيق معه.

وكان الدكتور عمرو الجارحي، وزير المالية السابق، قد أصدر في 8 مايو الماضي، قراراً بندب الدكتور جمال عبدالعظيم، رئيس الإدارة المركزية لجمارك بورسعيد، لرئاسة مصلحة الجمارك خلفاً للدكتور مجدي عبدالعزيز، الذي تم تعيينه مستشارا لوزير المالية لشؤون الجمارك. وقالت وزارة المالية في بيان لها إن رئيس مصلحة الجمارك تخرج في كلية الحقوق جامعة عين شمس عام 1981، والتحق بالعمل بمصلحة الجمارك عام 1982، حيث عمل بكافة المنافذ والمواقع الجمركية بالقاهرة، وتدرج بالمناصب الجمركية، حتى شغل منصب رئيس الإدارة المركزية لجمارك دمياط ثم جمارك بورسعيد. المثير في الأمر وفق بيان وزارة المالية أن المسؤول المتهم بالرشوة حصل على الدكتوراه من كلية الحقوق في التهريب الجمركي وأثره على عجز الموازنة.