اقتراح فضائي قد يحل أزمة أطفال الكهف في 25 ساعة!

دخل إيلون ماسك -الرئيس التنفيذي والمؤسس لشركة تيسلا للسيارات الكهربائية وشركة سبيس إكس للفضاء ـ على خط أزمة أطفال الكهف في تايلاند مغرداً حول كيفية مساعدة 12 لاعب كرة قدم ناشئين ومدربهم العالقين داخل كهف غمرته الفيضانات في تايلاند منذ 23 يونيو.

واقترح ماسك العمل مع خبراء الكهوف في تايلاند، ولكنه في آخر تغريدة له على موقع تويتر أعلن عن أن مجموعة من المهندسين العاملين في شركته المتخصصة في صناعات تكنولوجيا الفضاء سبيس إكس يعملون على بناء غواصة صغيرة يصل حجمها لحجم طفل صغير والتي سيستخدم فيها أنبوب نقل الأكسجين السائل وهو أحد المكونات التي تم استخدامها في صاروخ فالكون 9 التابع لشركة سبيس إكس.
وكما جاء في التغريدة فإن “الغواصة ستكون خفيفة بما يكفي ليحملها اثنان من الغواصين داخل الكهف، وصغيرة بما يكفي لتمر من خلال الفتحات الضيقة داخل الكهف، وقوية للغاية لتحمل الصدمات”.
وأضاف أن الغواصة ستكون مكتملة البناء في حوالي 8 ساعات، وبعد ذلك سيتم إرسالها من مقر شركة سبيس إكس في مدينة هاوثورني بولاية كاليفورنيا إلى تايلاند في رحلة طيران مدتها 17 ساعة، بالتالي أمام المهمة ما مجمله 25 ساعة.
وبالنسبة لتفاصيل الغواصة أجاب ماسك على أسئلة المتابعين على تويتر قائلاً: “إنها ستكون مخصصة ﻟﻄﻔﻞ أو ﺷﺨﺺ بالغ، مع مقصورات مقسمة لوضع الصخور أو أوزان الغوص بالإضافة إلى ضبط قابلية الطفو”.
كما قام إيلون ماسك بالتغريد معلناً عن إرسال فريق من المهندسين والخبراء من شركتيه سبيس إكس وشركة بورينغ المتخصصة في حفر الأنفاق إلى تايلاند ليروا كيف يمكنهم المساعدة.
وتواجه السلطات التايلاندية مصاعب كبيرة في إخراج هؤلاء الشباب العالقين داخل الكهف، وسط مخاوف بقائهم لبضعة أشهر بالداخل بسبب هطول المطر في هذه الفترة من السنة، وانخفاض معدل الأوكسجين في المكان المحاصرين فيه بين الصخر والماء. وحتى الآن تمكن عمال الإنقاذ من إخراج 4 من أصل 12 من داخل الكهف.