زملاء الشهيد في الحادث الإرهابي ببريدة العبداللطيف يروون تفاصيل الساعة الأخيرة في حياته.. وهذا ما كشفه شقيقه

روى زملاء الشهيد الرقيب أول سليمان العبداللطيف، والذي استشهد في الحادث الإرهابي في بريدة أمس ، تفاصيل الساعة الأخيرة في حياة زميلهم.

وكشف زملاؤه، بحسب العربية نت ، أنهم تناولوا الغداء في النقطة الأمنية وقبيل الساعة الرابعة وأثناء استعدادهم للصلاة وانتظار الرقيب أول ليؤمهم.
الطلقات الأمنية الكثيفة من أسلحة الإرهابيين الثلاثة تجاه الرقيب أول سليمان العبداللطيف والعامل محمد حسب الله مكنت رجال الأمن في داخل النقطة من الاستعداد والقضاء على اثنين منهم، وإصابة الثالث ليتم القبض عليه.
من جانبه قال عبدالواحد العبداللطيف، شقيق الشهيد أن سليمان المنتقل من الرياض لبريدة له أربعة أبناء وبنتان ويعيش بالقرب من والده ووالدته في مدينة بريدة وكانت بينه وبين الشهيد اتصال قبل نحو خمسة أيام بشأن خاص بالعائلة.
ويقول العبداللطيف الذي يعيش في الرياض إنه سمع بالخبر من شقيقه الأصغر، وإن الشهيد مصاب ولم يتأكد لديه الخبر سوى من تويتر ووسائل التواصل لينطلق نحو بريدة بمجرد تأكده أن شقيقه هو الشهيد.