رئيسة كرواتيا تتخلى عن الدبلوماسية أثناء تشجيع منتخب بلادها

تنتظر جماهير الكرة العالمية، اليوم السبت، بشغف انطلاق مباراة كرة القدم بين المنتخب الروسي والمنتخب الكرواتي ضمن مباريات دور ربع النهائي لكأس العالم في روسيا 2018. ومن ضمن ما تنتظره الجماهير بخلاف المباراة، هو مشاهدة الرئيسة الكرواتية “كولندا جرابار كيتاروفيتش” والتي أعلن في وقت سابق عن توجهها إلى روسيا لمؤازرة منتخب بلادها أمام المنتخب الروسي، وذلك بعد ما أصبحت حديث وسائل الإعلام العالمية بعد ظهورها الأول أثناء تشجيعها للفريق الكرواتي وهي بين الجماهير متخطية كل الحواجز والأعراف الدبلوماسية. وكانت الرئيسة الكرواتية قد نشرت عبر حسابها الشخصي على “فيسبوك” صور لها أثناء توجهها إلى روسيا وسط مواطني بلادها من داخل الطائرة، وفي الاستاد بين الجماهير أثناء مباراة المنتخب الكرواتي أمام الدنمارك في دور الـ 16، حيث أثارت إعجاب متابعي مواقع التواصل الاجتماعي من مختلف الجنسيات.

كما هنأت “كوليندا غرابار كيتاروفيتش” عبر حسابها على “تويتر”، الروس على الأداء العظيم الذي قدمه المنتخب الروسي خلال المباراة التي خاضها ضد إسبانيا ووعدت بالقدوم إلى سوتشي في الـ 7 من يوليو، مشيرة في منشورها إلى حساب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين باللغة الإنجليزية. يذكر أن كولندا غرابار كيتاروفيتش، هي أول امرأة تتولى منصب الرئاسة في بلاد سكانها 4 ملايين و400 ألف ومساحتها أكثر من 56 ألف كيلومتر مربع. تبلغ كوليندا غرابار كيتاروفيتش من العمر 48 سنة، حيث أنها ولدت في مدينة رييكا، ثالث أكبر مدن البلاد التي انضمت للاتحاد الأوروبي في يوليوالماضي. وعاشت طفولتها في الولايات المتحدة، وأيضا مدة دراستها العليا بولاية نيو مكسيكو الأميركية، ثم تخرجت من جامعة زغرب بالعلوم الاجتماعية، وبعدها في 1992، ببكالوريوس في الفنون بالإنجليزية والإسبانية اللتين تتقنهما، إلى جانب الفرنسية والكرواتية والبرتغالية والألمانية والإيطالية.