اعلان

شاهد.. قراءة القرآن الكريم أول مشاهد تحسّن حالة الطفل ضحية الخادمة الإثيوبية

Advertisement

Advertisement

في تطورات جديدة للحالة الصحية للطفل “علي بن سعيد القرني”، أكد وفقًا لـ”سبق” عمه “عبدالله القرني” أن ابن أخيه تمكّن اليوم من الجلوس على السرير الأبيض وبدأ بقراءة القرآن الكريم، فيما تمت الصلاة على جثمان شقيقته الطفلة “نوال” المغدورة على يد خادمة إثيوبية بجامع الملك خالد بأم الحمام بالرياض ودفنها بمقبرة ام الحمام وذلك يوم أمس الأول.

وفي التفاصيل، قال المواطن عبدالله بن علي القرني لـ”سبق”: بفضل من الله ومنته وبمتابعة من الجهاز الطبي بمستشفى الملك خالد الجامعي تحسنت الحالة الصحية لابن أخي بعد معاناة مع نزيف حاد على إثر الطعنات الـ 14 الغادرة التي تلقاها من الخادمة الإثيوبية. وأضاف: بعد تحسّن الحالة الصحية لـ”علي” بدأ بتلاوة المصحف الشريف وبدأ بالسؤال وبإلحاح عن شقيقته “نوال” وأبلغناه اليوم بخبر وفاة شقيقته، لافتاً إلى أن “علي” تلقى الخبر بكل حزن وألم وصبر قائلاً: أسأل الله العظيم أن يجمعني بها في الجنة كما جمعني بشقيقتي في الدنيا.

واختتم: بدأ يوم أمس استقبال وفود المعزين في وفاة “نوال” بحي البظاظة بمحافظة بلقرن. وكانت خادمة قد أقدمت على قتل الطفلة “نوال القرني” 12 عاماً طعناً حتى الموت وإصابة شقيقها “علي” 14 عاماً بأربع عشرة طعنة وذلك في صباح يوم الثلاثاء الماضي. وهزت الحادثة المجتمع السعودي حيث وقعت بحي لبن بمدينة الرياض وكشف تفاصيلها عم الطفلة المغدورة المواطن “عبدالله بن علي القرني” من أهالي محافظة بلقرن، حيث قال: إن الخادمة الإثيوبية كانت تعمل لدى جدة الأطفال “نوال” و”علي” لأمهما في محافظة بيشة وتم إرسال الخادمة إلى والدة الأطفال التي تقيم بمدينة الرياض لترحيلها إلى بلدها إثيوبيا بسبب انتهاء عقد عملها.