اعلان

تسليم أسلحة وانتشار للروس.. تفاصيل الاتفاق الأولي حول درعا

Advertisement

أعلن متحدث باسم المعارضة السورية، الجمعة، التوصل إلى اتفاق أولي مع روسيا حول محافظة درعا جنوب البلاد، يتضمن بدء تسليم السلاح على مراحل، ونشر أفراد من الشرطة العسكرية الروسية قرب الحدود مع الأردن.

وقف القتال بين الجانبين

ونقلت وكالة “رويترز” عن المتحدث باسم المعارضة إبراهيم الجباوي قوله إن الاتفاق الذي جرى التوصل إليه يقضي بوقف القتال بين الجانبين في المناطق الشرقية من محافظة درعا، كما أنه يشمل انسحاب القوات الحكومية من عدة بلدات في الجنوب. وأضاف أن قوات محلية ستشرف عليها روسيا ستتولى السيطرة على تلك المنطقة.

إعادة سيادة الدولة السورية على معبر حدودي مع الأردن

وذكرت مصادر في المعارضة أن مقاتليها بدرعا غير المستعدين للمصالحة مع دمشق سيغادرون إلى الشمال بموجب الاتفاق. يشمل الاتفاق أيضا إعادة سيادة الدولة السورية على معبر حدودي مع الأردن ، وأشارت مصادر بحسب “سكاي نيوز”، إلى أن الاتفاق يقضي بسيطرة فصائل تابعة للجيش السوري الحر على مدن وبلدات غرب أوتستراد طريق “دمشق درعا”، بينما يبسط النظام سيطرته على شرقها. كما سينسحب النظام وميليشياته من المناطق التي تقدم إليها غربي الأوتستراد، على أن تعقد جلسات تفاوضية جديدة. ويأتي الاتفاق بين الجانبين بعد أن نفذ الطيران السوري والروسي مئات الضربات الجوية خلال اليومين الماضيين، حيث تحدث المرصد السوري لحقوق الإنسان عن تسجيل أكثر من 600 غارة منذ الأربعاء.