لـ ذر الرماد في العيون.. بيان جديد من الإمارات بشأن قطع العلاقات مع قطر

نفت دولة الإمارات اتخاذها أية تدابير إدارية أو قانونية لإبعاد القطريين عن الدولة منذ صدور قرارها في 5 يونيو 2017 قطع علاقاتها مع قطر.

وفي بيان صادر اليوم الخميس، أكدت وزارة الخارجية الإماراتية أن بلادها لم تتخذ أي قرارات بإبعادهم بعد انتهاء مدة 14 يوما الواردة في القرار.
وأوضحت الوزارة أنها “اشترطت على المواطنين القطريين خارج الدولة الحصول على تصريح مسبق للدخول إلى الدولة ويمكن أن يكون ذلك التصريح لمدة مؤقتة وفق تقدير السلطات بدولة الإمارات، وبحسب وكالة الأنباء الإمارتية.
وقالت الخارجية الإماراتية: إنه نتيجة للمزاعم الباطلة التي ساقتها دولة قطر ضد دولة الإمارات العربية المتحدة، فإن الإمارات ترى أنه من الضروري التأكيد على السياسة التي اتبعتها منذ زمن بعيد تجاه مواطني دولة قطر حول الشروط المطبقة عليهم بخصوص دخولهم وإقامتهم في الدولة.
وأعربت الوزارة عن أسفها من استمرار قطر في تزييف سياسات دولة الإمارات الخاصة بالشروط المطبقة لدخول و إقامة مواطني قطر، مؤكدة احترامها وتقديرها الكاملين للشعب القطري.
ودعت دولة الإمارات قطر إلى احترام التزاماتها الدولية وأن تكف عن سياسة دعم و رعاية التنظيمات الإرهابية والأفراد التابعين لها، وأن تكف عن التدخل في الشؤون الداخلية لدول الجوار، وأن تمتنع عن توفير منابر إعلامية أو دينية لدعاة التطرف في منصاتها الإعلامية التابعة لحكومة قطر أو المدعومة منها على حد تعبيرها.
من جانبه، غرّد أحمد الرميحي، مدير المكتب الإعلامي بوزارة الخارجية القطرية عن البيان الإماراتي، في حسابه على “تويتر”، قائلًا: “رفعت الأقلام وجفت الصحف، وبيانكم هذا لذر الرماد في العيون وليس ذو فائدة، الكلمة الفصل لمحكمة العدل الدولية تجاه قرارتكم التعسفية ضد مواطنين دولة قطر”.