قدّم الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد، أمير منطقة نجران، أحر التعازي والمواساة لذوي المبتعثين في الولايات المتحدة الأمريكية اللذين توفيا غرقا أثناء محاولتهما إنقاذ طفلين غرقا في أحد أنهار ولاية ماساتشوستش. وأعرب في اتصال هاتفي بوالدي المبتعثين، مساء اليوم الأربعاء، عن فخر واعتزاز كل السعوديين بالعمل الإنساني النبيل الذي قام به الشابان دهام بن مانع بن جاسر آل راكة، وذيب بن دهام بن جاسر آل راكة، مؤكدا أنهما استشهدا في عمل بطولي يجسد ما يتحلى به المواطن من نبل وشجاعة وإقدام لعمل الخير، والتضحية بالنفس من أجل الإنسانية.

وأضاف أنهما “خير سفيرين للوطن، ومحل فخر واعتزاز كل سعودي وعربي ومسلم”، سائلا الله أن يتقبلهما من الشهداء، ويجعلهما في عليين مع النبيين والصديقين. من جانبهما، أكد والدا الشابين اعتزازهما باستشهاد ابنيهما في هذا الموقف البطولي والإنساني، مبديين إيمانهما التام بقضاء الله وقدره.