شاهد: الأحوازيون يتظاهرون أمام مقر “روحاني” بفيينا ويطالبون باعتقاله

نظم الأحوازيون وغيرهم من أبناء الجاليات العربية في النمسا، مساء اليوم، قرب مقر إقامة رئيس النظام الإيراني “حسن روحاني” في العاصمة فيينا؛ مظاهرة احتجاجية حاشدة رفضًا لزيارة “روحاني” التي تأتي في إطار دعوة أوروبية لمناقشة مصير الاتفاق النووي عقب انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من الاتفاق ونيتها فرض عقوبات مشددة على طهران. ورفع المتظاهرون الأحوازيون لافتات تندِّد بالنظام الإيراني وتصف رئيسه بالديكتاتور، بينما ردَّد آخرون شعارات تندد بسياساته القمعية بحق الأحوازيين وتذكّر بقتل سلطات النظام أربعةَ متظاهرين أحوازيين قبل أيام فقط في مدينة المحمرة في إطار قمع النظام لموجة احتجاجات سُميت بانتفاضة العطش؛ نسبة إلى النقص الحاد في المصادر المائية في معظم مدن الأحواز وخاصة في المحمرة وعبادان.

وذكرت مصادر ميدانية للمكتب الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز من فيينا، أن وجود الشرطة النمساوية في مكان التظاهرة حال دون وقوع اعتداء كان أنصار للنظام الإيراني ينوون شنه على المتظاهرين الأحوازيين، الذين رفعوا أعلام الأحواز ولافتات تندد برموز النظام الإيراني وترفض استقبالهم في العواصم الأوروبية؛ بسبب أنشطتهم الإجرامية في الداخل والخارج.

كما شارك في التظاهرات الرافضة لاستقبال رئيس النظام الإيراني عددٌ من أبناء الجاليات العربية الأخرى، فتجمع المتظاهرون الأحوازيون والسوريون وغيرهم أمام مقر الاجتماع المقرر وحيث يقيم روحاني، رافعين الأعلام ومرددين الشعارات الرافضة لسياسات النظام وتدخلاته في سوريا وغيرها من الدول العربية. كما رفع بعض المتظاهرين السوريين والأحوازيين صورة ضخمة لضحايا التدخل الإيراني في سوريا؛ في إشارة إلى دور طهران التخريبي في الدول العربية وعلى رأسها سوريا واليمن. ودعا بعض المتظاهرين السلطات النمساوية والأوروبية عمومًا إلى اعتقال روحاني والكفّ عن التعامل مع النظام الإيراني على أنه دولة شرعية، واستقبال رئيسه ووزرائه في العواصم الأوروبية في حين يرسل هو ميليشياته الإجرامية إلى دول عدة حول العالم للقتال وارتكاب المجازر وإشاعة الفوضى فيها.