شاهد: فيديو جديد.. أطفال الكهف بصحة جيدة ويبتسمون

أكدت البحرية التايلاندية، الأربعاء، أن الأطفال الـ 12 ومدربهم لكرة القدم الذين عثر عليهم سالمين بعدما علقوا لـ 11 يوما في كهف تام لوانج.. هم “في صحة جيدة”، على ما ظهر في مقطع فيديو مصور.

وأكدت البحرية أن الأطفال جميعا “خضعوا للفحص على يد طبيب عسكري بعدما تناولوا الطعام”، من دون تحديد الموعد النهائي لإجلائهم، وهي عملية معقدة لكونها تتطلب الغوص لفترات طويلة.
وفي الفيديو الذي صور، الثلاثاء، يظهر أحد عشر طفلا يلقون التحية ثم يعرّفون بأسمائهم ثم يقولون “أنا بصحة جيدة”. ولم توضح البحرية سبب عدم ظهور الطفل الثاني عشر والمدرب البالغ 25 عاما في الفيديو.
وقد بدأ تدريبهم على الغوص فيما بعث التأكيد على أنهم بصحة جيدة، الأمل في إجلائهم سريعا.
غير أن العملية معقدة، وقد أكد المسعفون رغبتهم في عدم الاستعجال بسبب وعورة مسار العودة الممتد على كيلومترات عدة، والذي يتطلب الغوص لفترات طويلة تحت الماء.
وقد عثر غواصون بريطانيون في وقت متأخر، الاثنين، على الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 11 عاما و16 إضافة إلى مدربهم بعد تمرين لكرة القدم، حيث ذهبوا لاستكشاف مجمع كهوف تام لوانج الذي يقع في إحدى الغابات القريبة من الحدود الشمالية مع ميانمار، في حالة وهن شديد على عمق أكثر من أربعة كيلوترات داخل المغارة.
هذا ووضع عمال تايلانديون، اليوم الثلاثاء، الحصى خارج مدخل الكهف، وذلك قبل دخول غواصين لإنقاذهم.
وقال مسؤولون في الموقع، إن وضع الحصى يهدف إلى منع تحول المكان إلى بركة طينية في حال ساءت الأحوال الجوية، وكذلك لتسهيل وصول المركبات التي تقل المساعدات والمعدات.
حاكم تشيانغ راي نارونغاسك اوذانكورن قال: “لن نكون مندفعين لندخل الكهف وإنقاذ الأطفال، سنعمل على إخراج الجميع شريطة ألا تكون هنالك مخاطرة”.
الآدميرال آبغون يوكونغايو ضابط في القوات البحرية الخاصة قال: “الأطفال تاهوا في أحد الكهوف، وتم العثور عليهم بعد تسعة أيام في كهف في مقاطعة تشيانغ راي، بعد جولة مع مدربهم لاستكشاف المنطقة. يوم الثلاثاء 3 يوليو/تموز، أعلن مسؤولون أن فريقا من المنقذين يقدمون الرعاية اللازمة لهم بعد العثور عليهم”.
وألمح إلى أنه لا يمكن إخراج هؤلاء الأطفال عن طريق السباحة، فالكثير منهم لا يتقنونها، وهو ما يعقد الأمور.
ويعتبر إخراج الأطفال حاليا أمرا صعبا، وفيه مخاطرة، فالقوات التايلاندية كانت قد صرحت بأن على الأطفال تعلم السباحة، أو أن ينتظروا 4 أشهر أخرى ريثما تنحسر المياه من الكهف، وهو ما يعني أنه من الضروري تزويدهم بالغذاء بشكل مستمر، فهذه الكهوف تبقى مغمورة بالمياه حتى شهر سبتمبر/أيلول أو أكتوبر/تشرين الأول.