شاهد.. “الخثلان” يهيب بالنساء الحرص على الحجاب والستر لكون”الحجاب عبادة لا عادة”

أهاب الدكتور سعد بن تركي الخثلان عضو هيئة كبار العلماء سابقًا رئيس مجلس إدارة الجمعية الفقهية السعودية والأستاذ بكلية الشريعة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالنساء الحرص على الحجاب والستر والعفاف الذي أمر الله به لكون”الحجاب عبادة لا عادة”. وقال في هذا الصدد “المهم أن يحصل الستر للمرأة، وإذا حصل الستر للمرأة بأي لباسٍ؛ بأن كان هذا اللباس يغطي مفاتن المرأة وأن يكون لباسًا واسعًا محتشمًا فضفاضًا فهذا هو المطلوب”.

جاء ذلك في تغريدة نشرها حساب “منارات الهدى” بتويتر حول لبس عباءة الكتف الواسعة وأوضح فيه الخثلان أن : “المطلوب أن المرأة تلبس العباءة فوق اللباس الذي تلبسه ، وهي تسمى العباءة وتسمى الملاءة “وهذه واجبة على المرأة كما قال تعالى “يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ۚذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ ۗوَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا”. وأضاف الخثلان: الجلباب كما قال أهل العلم هي العباءة أو الملاءة التي تلبس فوق الثياب، وهذا يجب على المرأة ان تلبسه.

ولفت الشيخ الخثلان الى أن قضية الحجاب والستر بالنسبة للمرأة عنيت بها الشريعة الإسلامية عناية كبيرة حتى إن الله عزوجل قال في شأن العجائز اللاتي بلغن سنًا لا يرجين معه النكاح. ومع ذلك يقول الله تعالى : “وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاءِ اللَّاتِي لَا يَرْجُونَ نِكَاحًا فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَنْ يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ ۖ وَأَنْ يَسْتَعْفِفْنَ خَيْرٌ لَهُنَّ ۗ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ”. وتساءل فضيلته : إذا كان هذا في شأن القواعد من النساء فما بالكم بغيرهن؟ وهذا يدل على العناية الكبيرة من الشريعة الإسلامية بقضية الحجاب، فالحجاب عبادة وليس مجرد عادة أو عرف اجتماعي إنما هو عبادة. واختتم “الخثلان” نصيحة للنساء قائلاً : “فيا أختي الكريمة الذي أمرك بالحجاب هو ربك عزوجل فتعبدي لله سبحانه بلبسك للحجاب ؛ اللباس الواسع المحتشم الذي لا يبدي مفاتن المرأة” وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ”.