اعلان

كشف تفاصيل جديدة حول حريق سيارة مواطنة بـ “صمْد الجموم”

Advertisement

Advertisement

كشفت المواطنة سلمى البركاتي، من قرية الصمْد بمحافظة الجموم التابعة لمنطقة مكة المكرمة، والتي ظهرت في مقطع فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي أمس الاثنين، تشكو فيه من تعرض سيارتها للإحتراق، متهمةً أبناء القرية التي تسكنها بالوقوف خلف هذه الحادثة.

وقالت “البركاتي” البالغة من العمر 32 عاماً، وفقًا لصحيفة ” سبق ” :” بدأت قصتي عندما اشتريت سيارة من نوع “صني” اللون فضي، موديل 2011 من ابنة خالتي بقيمة 13 ألف ريال قبل عدة أشهر، حيث كانت في حوزة سائقها والذي كان ينوي السفر لبلاده بعد صدور القرار بالسماح للمرأة بقيادة السيارة، حينها تم توقيف السيارة أمام منزلنا الكائن في قرية الصمْد بالجموم، حتى استكمال إجراءات استخراج رخصة القيادة من مدرسة جدة المتطورة بجامعة الملك عبدالعزيز، بعد أن دفعت رسوم الرخصة والمقدرة بمبلغ 2520 ريالا”. وأضافت “البركاتي”: حين علم أبناء القرية شرائي السيارة بدأوا بمضايقتي، كون القرية صغيرة وسكانها معروفين، وكنت أضطر في بعض الأوقات لإيصال والدي المسن وأمي إلى المركز الصحي المجاور، من أجل الحصول على العلاج اللازم، ولا سيما أنه ليس لدي سوى أخ واحد يدرس خارج الوطن”.

وواصلت “البركاتي” حديثها بقولها:” أسكن مع أمي وأبي كونهما مسنّين، ومتزوجة ولدي بنتان لم يتجاوزا العاشرة من أعمارهما، وزوجي مرتبط بعمل في محافظة جدة يأتي بين الفينة والأخرى إلى منزلنا، وأرهقتني المشاوير العائلية، حيث ارتبط بعمل يومياً؛ بائعة في أحد المحلات التجارية بشارع الأمير سلطان بجدة، وأصرف من راتبي 1500 ريال لسائقي الخاص، والذي سيتم الاستغناء عنه عندما أستخرج رخصة القيادة. وعن الليلة التي سبقت احتراق سيارتها المتواضعة، ونقلت ملكيتها لها، قالت “البركاتي”:” كالعادة وصلت الساعة الواحدة بعد منتصف الليل منزلي في قرية الصمْد الأحد الماضي، عائدة من مقر عملي في جدة، وكان هناك شباب متجمعون بجوار السيارة، أمام المنزل وهم نفس الشباب الذين يضايقونني – على حد قولها – لافتةً إلى أنها في ذات الليلة تفاجأت بصوت والدها قبيل صلاة الفجر يوقظها من نومها ويخبرها بأن سيارتها اشتعلت النار فيها، وهو الأمر الذي استدعى فرقة من الدفاع المدني، وقامت بإطفاء الحريق ولكن بعد أن تمكنت النيران من السيارة وأصبحت تالفة.

وأشارت “البركاتي” إلى أن الشرطة حضرت للموقع واستكملت الإجراءات اللازمة، مؤكدة أنها سجلت بلاغاً لدى الشرطة تشتبه في أن عدداً من الشباب هم الذين أشعلوا النار في السيارة خاصةً أنها تعرضت لمضايقات سبقَت حادثة احتراق السيارة. وكان المتحدث الرسمي لشرطة منطقة مكة المكرمة صرح في وقت سابق اليوم بأن الجهات الأمنية باشرت عند الساعة الرابعة والنصف من فجر يوم الأحد 17/ 10/ 1439هـ بلاغًا عن تعرض سيارة بقرية الصمد في محافظة الجموم بمنطقة مكة المكرمة لحريق متعمد، حيث تم إخماد الحريق، واتخاذ الإجراءات الاستدلالية والبحثية للواقعة التي لا تزال محل المتابعة الأمنية، والله ولي التوفيق.