الداعية السعودي عادل الكلباني يلدغ ناشطًا قطريًا برد لاذع: اتصل بتميم

سخر الداعية، عادل الكلباني، من ناشط قطري برد كتبَه في تغريدة على صفحته الرسمية في موقع التواصل “تويتر”.

وكان الناشط القطري الكواري حاول النيل من الكلباني بقوله: “ناقصنا خباص اليوم بعد الساعة 11 في الليل”. وذلك عقب نشر الكلباني تغريدة، جاء فيها “تغير الرأي في المتغيرات منقبة لا مثلبة، وللشافعي الإمام قولان قديم وحديث!”. تبرر موقف العلماء من بعض الأمور الدنيوية من الناحية الفقهية.
فجاءه رد ساخر سريع من الكلباني، المعروف بردوده القوية، إذ أعاد نشر تغريدة الناشط القطري، معلقًا عليها: “اتصل بتميم”، في إشارة إلى أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.
وبدأ الجدل المثار، بنشر الداعية السعودي تغريدة تتعلق بالنظر إلى المرأة الأجنبية، إذ أوضح: “على هذين القولين تنازع الفقهاء في النظر إلى المرأة الأجنبية. فقيل: يجوز النظر لغير شهوة إلى وجهها ويديها وهو مذهب أبي حنيفة والشافعي وقول في مذهب أحمد . وقيل : لا يجوز وهو ظاهر مذهب أحمد ؛ فإن كل شيء منها عورة حتى ظفرها . وهو قول مالك .” ابن تيمية -مجموع الفتاوي 22 / 109”.
وأثارت التغريدة جدلًا؛ ما دفع الكلباني للرد على منتقديه، بتغريدة توضح عمل العلماء في الآراء الفقهية.
لكن من غير المؤكد إن كانت التغريدة المتعلقة بالحكم الشرعي للنظر في وجه المرأة الأجنبية وحدها هي التي دفعت بالكلباني لتوضيح سبب تبدل الآراء في المسائل الفقهية، أم أنه امتداد للجدل القائم بين مؤيدين ومعارضين لقيادة المرأة للسيارة.
ودعم الكلباني قيادة المرأة للسيارة، بعد رفع حظر امتد لعقود عليها، في وقت انقسم فيه السعوديون بين مؤيد ومعارض للقرار، خاصة في ظل فتاوى كثيرة من قبل رجال الدين عبر عقود حرمت قيادة المرأة، مبررين استنادهم لآراء فقهية.
وبعد رفع الحظر، أيد علماء في السعودية قيادة المرأة؛ ما أدى إلى اتهامهم من قبل البعض بالتقلب في أهوائهم على حساب الدين. وهو ما ترد عليه تغريدة الكلباني التي توضح أن تبدل الآراء الفقهية مسألة حميدة ومتعارف عليها في أدبيات الفقه الإسلامي.