والد أصغر حاصل على الدكتوراه في العالم يكشف مدى حب ابنه للمملكة.. وهذا ما يفعله من أجل الحرمين

رغم أن عمره لم يتجاوز الـ 17 ربيعًا، استطاع الشاب الفرنسي المسلم “هوغو سباي”، الحصول على درجة الدكتوراه في علوم الحاسب من جامعة ليل الفرنسية.

وكان الشاب قد تجاوز عدد من المراحل الدراسية، وصولًا إلى الجامعة، والدراسات العليا، حتى حصل على درجة الدكتوراه، ليصبح أصغر دكتور في العالم.
وتحدث والده “ماتيو” عن ابنه، موكدًا أن “هوغو” لم يكن من النوابغ أو الخارقين لكنه استخدم تقنيات أعانته على تحقيق أهدافه وصولاً إلى نيله الدكتوراه في سن 17 عاماً.
وكان “هوغو” قد سافر إلى سويسرا؛ حيث سجّل في المدرسة الفيدرالية المتعددة التقنيات في لوزان، لدراسة علوم الكمبيوتر، وبالموازاة مع ذلك كان يحضر شهادة الليسانس في الحقوق بجامعة “بانتيون سوربون” في باريس.
وأوضح والده أن أطروحة “هوغو” الجامعية، حول أنظمة كاميرات المراقبة الذكية في جامعة ليل، حيث تميّز بشكل لافت وحصل أخيراً على شهادة الدكتوراه.
وشدد والد “هوغو” على أن ابنه لا يملك موهبة خارقة ولم يكن خارق الذكاء، وأن باستطاعة أيّ شاب مثله الحصول على ما حصل عليه، ولكن بالجد والاجتهاد وترتيب الأولويات والتأسيس العلمي الصحيح.
وقال “ماتيو” أن ابنه “هوغو” يحب السعودية مهبط الوحي وقِبلة المسلمين ويتشرّف بتقديم أيّ خدمة للمملكة.
وكشف والد “هوغو” أن ابنه يقوم الآن بإعداد بحث علمي تقني يخصّ الحرمين الشريفين مع فريق عمل عالي الخبرات بمشاركة أكبر الجامعات في فرنسا لإدارة الحشود باستخدام قوانين رياضية وتقنيات حاسوبية عالية الدقة.
وتمنى والد الشاب أن تطلع جامعات المملكة ممثلة في معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج للبحث العلمي الذي يعده “هوغو” الآن.