بالفيديو: الداعية عائض القرني يعلق على فقدان 183 سنة من تاريخ الإسلام!

رد الداعية عائض القرني، على الكاتب والمفكر، نزار الحيدري، الذي تناول في مقال سابق له التاريخ الإسلامي وطرح أن هناك “183 سنة مفقودة.”

ونشر القرني مقطع فيديو مطول يمتد لـ25 دقيقة على صفحته بتويتر بعنوان “الرد بالأدلة القاطعة والبراهين الساطعة على د. نزار الحيدري وكل من يدّعي أن أكثر من 183 سنة مفقودة من تاريخ الإسلام،” طارحا 16 نقطة للإجابة على الحيدري.
وقال القرني في تسجيله: “السؤال الذي طرحه الكاتب لإجابته أحد احتمالين: إما أنه بالفعل حصل خطأ تاريخي وغلط منهجي تشريعي في سقوط هذه الفترة الزمنية (183) عاماً من حياة الأمة وقد غفل عنها العلماء والخلفاء والمحدّثون والفقهاء وعلماء الجرح والتعديل والنقد في العالم الإسلامي طولاً وعرضاً لأكثر من ألف عام وتواطؤا على السكوت ولم ينتبه أحد حتى جاء هذا الكاتب فاكتشفت هذا الخطأ من بين آلاف الملايين من المسلمين عبر أكثر من عشرة قرون فيكون هو الوحيد في العالم الذي يسجل له براءة اختراع لهذا الغلط الفادح الفاحش أو أن هناك جواباً آخر غفل عنه الكاتب نزار الحيدري؟ والصحيح أن هناك جواباً علميّاً تاريخيّاً دقيقاً موثّقاً أعرضه في نقاط..”
وكان الحيدري قد تطرق إلى أن “علماء الأحياء حددوا الفترة الزمنية لـلجيل ب33 سنة، بمعني ان الفاصل بين بين وفاة النبي وظهور مؤلفي الأحاديث هو 6 أجيال… فالزمن يتطور والبشر يتغير زائد التحولات الشخصية لرواة الحديث التي لا يمكن الوثوق فيها، ومن دوام اتزانها أو استمراريتها… بمعنى ربما يكون في هذا اليوم عاقلا وغدا مجنونا أو اليوم فاسقا فاجرا وغدا ربما قد يتحول إلى إنسان ورع وتقي… وأصل البشر مذنبون وخطاؤون يصيبون ويخطؤون..”

2 تعليقات
  1. Mario يقول

    قال ايش قال :الرد بالأدلة القاطعة والبراهين الساطعة (( ماخذ الموضوع ك حميه عن الاسلام بغض النضر عن الادله ))

    يارجال لا تسرق كتب وتنسبها لنفسك ………

  2. أنا ما أحتاج معرف يقول

    ما اعرف ليش هالدفاع الشرس عن صحة الاحاديث علما بأنها في جزء كبير منها غير ثابتة الصحة
    الكتاب الوحيد الصحيح هو القران الكريم
    و كل ما عداه موضع نظر و بحث
    اساسا كيف عاش المسلمون قبل تدوين الحديث ؟!
    و ليش كان الرسول عليه الصلاة و السلام يأمر بعدم تدوين ما يقول ؟!
    فيه اشياء كثيرة في الدين معروفه عندنا في السنة المتواترة و هي اللي تناقلتها اجيال عن اجيال مثل كيفية الطهارة و اقامة الصلاة و غيرها
    لكن لازم نعرف ان الاحاديث النبوية غير قطعية الثبوت و ان محل الاستدلال الاول هو في القران الكريم

التعليقات مغلقة.