الإمارات تحبط مساع قطرية لتسييس المحكمة الدولية في لاهاي.. وهكذا فندت مزاعم الدوحة بشأن تمييز تجاه المواطنين

قال مستشار وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، عبد الرحيم العوضي، إن قطر لم تقدم أي دليل مقنع أمام هيئة المحكمة الدولية في لاهاي فيما يخص ادعاءات ضد الإمارات بشأن تمييز تجاه المواطنين.

وأكد “العوضي” أن كل ما استندت عليه هو تقارير غير موثقة لمنظمات قطرية لحقوق الإنسان أو تقارير أممية لم يتم اتخاذ الإجراءات الرسمية حيالها، مضيفا: “كافة التقارير يجب أن ترسل إلى الدول للاطلاع عليها ومناقشتها ومن ثم يتم نشرها، لكن التقارير التي اعتمدت عليها قطر لم يتم نشرها حتى الآن، وبالتالي لا يحق للمحكمة الاستناد على هذه التقارير لأن قطر قامت بتسريبها دون إذن من الجهات المختصة”.
وأشار إلى أن قطر تسعى بهذه “الافتراءات والادعاءات الواهية” إلى تسيس المحكمة واستعطافها من أجل التنصل من الالتزامات الدولية المتعلقة بعدم دعم الإرهابيين وتمويل الإرهاب، متابعا: “تحاول قطر تشتيت الانتباه عن القضية الأساسية وهي وقف دعمها للإرهاب”.
من جهته، أكد سفير الإمارات لدى هولندا، سعيد النويس، أمام محكمة العدل الدولية في لاهاي، أن بلاده تميز بين المواطنين القطريين ونظام الدوحة، الذي يقدم الدعم لمجموعات وأفراد إرهابيين، مؤكدا أن الإمارات ترفض الادعاءات القطرية التي لم تستند على أي دليل، فهي تولي كل الاحترام للشعب القطري وتميز بينه وبين النظام الذي اتخذت إجراءات حياله، بسبب ما يقوم به من دعم للإرهاب.
يُذكر أن “السعودية والإمارات والبحرين ومصر”، قطعوا في يونيو الماضي، علاقاتها مع قطر بسب إصرار الدوحة على دعم الجماعات الإرهابية والعمل على نشر الفوضى في المنطقة وزعزعة استقرار دول الجوار.