“العيسى”: مدارس تعليم القيادة النسائية بالتعليم ستكون متاحة للعامة

كشف وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى بأنه خلال 6 أشهر ستكون مدارس تعليم القيادة النسائية جاهزة للبدء في تنفيد برامجها، مشيرا وفقًا لصحيفة “سبق” بأنها ستكون متاحة للعامة وليست فقط لمنسوبات التعليم، وأنها مستقبلا وخلال المراحل التالية للمشروع ستكون متاحة للرجال أيضاً.

جاء ذلك في رده اليوم على تساؤل عما إذا كانت مدارس قيادة السيارات مخصصة فقط لمنسوبات التعليم من موظفات ومعلمات وطالبات، حيث قال: هم طبعا المستفيدون الرئيسيون لكنها ستكون متاحة ومفتوحة للجميع. وأضاف العيسى اليوم بعد رعايته توقيع اتفاقية تعاون بين شركة تطوير التعليم القابضة والإدارة العامة للمرور، لإنشاء مدارس لتعليم المرأة قيادة المركبات في مناطق “جازان وحائل والجوف ونجران والحدود الشمالية” لمدة خمس سنوات هجرية قابلة للتجديد، بحضور اللواء محمد بن عبدالله البسامي مدير الإدارة العامة للمرور بالمملكة، والرئيس التنفيذي لشركة تطوير التعليم القابضة الدكتور سعود بن خضير: في تقديري هذه المدارس في المستقبل ستتاح للجميع ولن تقتصر فقط على السيدات وإن كانت المرحلة الحالية تتطلب التركيز عليهن ، لكن في المراحل التالية ستتاح للرجال للاستفادة منها سواء في نوعية التدريب وطرقه والمدربين في هذه المدارس.

وعبر العيسى عن سعادته بتوقيع الاتفاقية مع الإدارة العامة للمرور مشيرا إلى أنها ستحظى باهتمام وعناية الوزارة لتحقيق أعلى معدلات الجودة في التنفيذ والسلامة المرورية مشيرا أن قرار خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله بالسماح للمرأة بالقيادة وضع كافة مؤسسات الدولة امام مسئولياتها لتوفير وسائل التدريب والأنظمة التي تسمح للمرأة بقيادة آمنة وخدمة القرار بشكل إيجابي. وأشاد الوزير العيسى بالتفاعل المجتمعي الكبير والإيجابي مِن المجتمع مع القرار مشيرا في هذا الصدد إلى تفاعل وزارة التعليم مع القرار السامي منذ صدوره من خلال الجامعات بتوفير مدارس القيادة ونشر الثقافة المرورية والتوعية للطلاب والطالبات بأهمية السلامة المرورية بتضمين المناهج والأنشطة. وعبر العيسى عن تفاؤله بتغير سلوك قائدي المركبات بعد سريان قرار السماح للمرأة بالقيادة وقال: أنا متفائل أن هذا القرار التاريخي سيسهم في تغيير سلوك الرجل قبل المرأة في القيادة بسبب الاهتمام والتفاعل الإيجابي المجتمع والمرور والجهات الحكومية.