في لفتة إنسانية نبيلة.. مواطن إماراتي ينقذ سورياً وأسرته من موقف محرج.. وحاكم دبي يثمّن شهامته ويمنحه ترقية (فيديو)

أعرب حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، عن إشادته بالموقف الإنساني النبيل لأحد مأموري جوازات منفذ حتا الحدودي، ويُدعى سالم البدواوي، مع أحد المواطنين السوريين. وكتب الشيخ محمد بن راشد تغريدة على “تويتر” قال فيها: “سالم البدواوي .. موظف حكومي .. ومواطن إماراتي .. ورجل يحمل معاني الشهامة الإماراتية”، وأرفق تغريدته بمداخلة المواطن السوري على فضائية “سما دبي” والتي روى فيها ما حدث.

وأمر الشيخ محمد بن راشد بترقية البدواوي إلى رتبة وكيل أول، وذلك اعتبارا من تاريخ الموقف، تثميناً منه لموقف الرائع. تعود تفاصيل الموقف الإنساني للبدواوي إلى يوم الجمعة أول أيام عيد الفطر المبارك، حيث قرر المواطن السوري “فاتح” التوجه إلى سلطنة عمان مع أهله لقضاء العيد هناك، وكان الوقت باكرا، وحدث أن تعطلت سيارته أمام المنفذ، وطلب منه الموظف المسؤول في المنفذ أن ينقل سيارته إلى الموقف المخصص لحين الوصول إلى حل. ووجد فاتح نفسه في موقف محرج ولا يستطيع التصرف، حتى جاءه الضابط الإماراتي ليستفسر عن وضعه فأخبره بقرار إلغاء الرحلة والعودة مع أهله إلى دبي، ففوجئ بالضابط الإماراتي يعطيه سيارته حتى يكمل هو وأسرته الرحلة، وعند عودته وجد سيارته قد اكتمل إصلاحها.

من جانبه، أعرب البدواوي عن شكره وتقديره للشيخ محمد بن راشد، على اللفتة الطيبة، مؤكدا أن ترقيته تُعتبر وساماً على صدره، وأن الأمر ليس مستغربا على أبناء الإمارات. وروى تفاصيل ما حدث، مؤكدا أن الموقف حدث قبل نصف ساعة من نهاية دوامه، وعندما أنهى عمله ذهب للاطمئنان عليه، فسمع حديث الأسرة والأطفال عن فرحتهم بالسفر وبهجة العيد التي تنتظرهم، فرفض أن يكدر سعادتهم، وعرض عليه سيارته؛ الأمر الذي رفضه المسافر في بادئ الأمر مستغربا من منح شخص مركبته لأخر لا يعرفه، ولكنه أصر عليه ودفعه لإكمال سفره. وأوضح أنه بعد 5 أيام اتصل به المواطن السوري لإرجاع سيارته ونقل مركبته لورشة التصليح، ويستقل هو مركبة أجرة، فرفض البدواوي وأخبره بأن يتوجه لمنزله وسيتولى هو أمر تصليح المركبة.