بعد أحلام.. نادين نجيم وهبة طوجي تتعرّضان للهجوم بسبب مواقفهن من المرأة السعودية

لم تمرّ الحملة التي قادتها بعض الفنانات العربيات للمباركة للمرأة السعوديّة تمكينها من قيادة السيّارة مرور الكرام، إذ اعتبر ناشطون على مواقع التواصل الإجتماعي أنّ بعض الفنانات أردن الترويج لأنفسهنّ من خلال المرأة السعوديّة، غامزين من قناة مواقف بعضهنّ السّابقة من المرأة، وتقاعسهنّ عن خدمة قضايا بلادهنّ بما يؤكّد أنّ احتفالهنّ بالمرأة السعوديّة نابع من قناعات وليس من مجرّد مجاملة وتملّق. الفنانة أحلام كانت أوّل من نالت نصيبها من الهجوم، بسبب مواقفها السابقة الرافضة لقيادة المرأة السيارة، ووصلت الحملة إلى حد إطلاق هاشتاغ لمقاطعة حفلاتها في المملكة، وهو ما ردّت عليه أحلام بالقول إنّها كانت خائفة على المرأة السعودية من الوافدين وليس من أبناء بلدها، ما اعتبر محاولة لاسترضاء السعوديات على حساب الوافدين، وعرّضها لهجوم عنيف التزمت حياله الصمت.

الفنانة نادين نجيم بدورها تعرّضت لهجوم من بعض الناشطات، بعد قيامها بتصوير فيديو داعم لقيادة المرأة السعودية السيّارة، على خلفية مواقفها السابقة التي أعلنت فيها صراحةً أنها لا تؤيد المساواة بين المرأة والرجل، وأنّها لا تمانع بأن يقوم ابنها بعلاقات خارج إطار الزواج، وأنّها تربي ابنتها بطريقة مختلفة عن ابنها.

وأقسى الردود التي تلقّتها نادين، كان تعليقاً من مغرّدة سعوديّة دعتها فيه إلى عدم استغلال المرأة السعودية للترويج لنفسها، مذكّرة إياها بمواقف سابقة وكتبت “نادين التي ترى أن الذكر يجب أن يحصل على الحرية الكاملة ويلزمه خوض تجارب جنسية كثيرة مع “بنات الناس” لكنها ترفض نفس الحرية لإبنتها، تأتي الآن لتروج لنفسها من خلال المرأة السعودية. عزيزتي انشغلي بأمور على قد عقلك مثل مسلسلات رمضان ولا تتدخلي بحقوق المرأة لأنها أكبر منك”.

الهجوم الأعنف كان من نصيب الفنانة هبة طوجي، التي أطلقت كليب هدية للمرأة السعودية، فحصدت من خلاله نقداً قاسياً، بسبب ما اعتبره البعض دعوة منها للمرأة إلى خلع الحجاب. الكليب يظهر هبة وهي تضع منديلاً على رأسها وتقود خارجة من نفق مظلم، قبل أن تشرق الشمس فتقوم بخلع الحجاب. وتحت عنوان “رح كفي المشوار” أرادت هبة تهنئة السعوديات، إلا أنّها لم تحسب خطواتها جيداً، فاعتبر البعض أنّها تعتبر الحجاب سجناً وتدعو إلى التحرّر منه، بينما رأى البعض الآخر أن نيّة هبة حسنة، وأنّ هذا المشهد يتحمّل مسؤوليته المخرج، وأنّها بطبيعة الحال أرادت مباركة هذه الخطوة للسعوديات وليس استفزازهن.