الجمعية الفلكية بجدة: زُحَل في أقرب نقطة من الأرض غداً.. ويمكن رؤيته بالعين المجردة

صرح رئيس الجمعية الفلكية بجدة المهندس ماجد أبو زاهرة أن كوكب زحل يصل غداً الأربعاء (27 يونيو 2018) إلى “التقابل” وأقرب نقطة إلى الأرض، وسيكون مرئياً بقبة السماء طوال الليل، وهو أفضل وقت لرصد وتصوير الكوكب وبعض أقماره بسماء السعودية والوطن العربي. وأوضح أن قرص زُحَل بالكامل سيكون مضاءً بنور الشمس، ويكون في قمة لمعانه مقارنةً بأي وقت أخر خلال السنة، وسيظهر كوكب زحل للراصد بالعين المجردة كنقطة ضوئية بلون ذهبي، ويمكن تحديد مكانه بسهولة يوم الأربعاء، حيث سيقع بالقرب من القمر البدر، وعند استخدام تلسكوب متوسط الحجم أو أكبر يمكن رؤية حلقات زُحَل وبعض أقماره البرَّاقة.

وبحسب أبو زاهرة، يُقصد بالتقابل أن الكوكب يقابل الشمس في سماء الأرض، وفي هذا الوقت فإن زُحَل سوف يشرق مع غروب الشمس ويبقى مشاهداً طوال الليل ويغرب مع شروق شمس اليوم التالي. ورغم أن زُحَل في أقرب نقطة من الأرض خلال السنة في نفس يوم التقابل، إلا أن الكوكب فعلياً ليس قريباً كما قد يتصور البعض، إذ أنه يبعد 10 مرات المسافة التي تفصل الأرض عن الشمس. ونوَّه إلى أن الكوكب سيكون في وضعية مناسبة للرصد ليس فقط في يوم التقابل، بل خلال أشهر (يوليو واغسطس وسبتمبر 2018)، حيث يبقى زحل في سماء الليل حتى ديسمبر المقبل، لافتاً إلى أن ظاهرة تقابل زحل تحدث متأخرة بحوالي أسبوعين كل عام؛ لذا في 2019 ستحدث في 9 يوليو.

يشار إلى أن الكواكب التي تحدث بها ظاهرة التقابل مع الأرض بالمجموعة الشمسية هي (المريخ، المشتري، زحل، أورانوس، نبتون)؛ لأنها تتحرك خلف مدار الأرض، حيث يقع المريخ في التقابل كل عامين، والمشتري متأخراً بشهر كل عام، وزحل متأخراً بأسبوعين كل عام؛ إذ إنه كلما ابتعد الكوكب عن الشمس كلما قلت الفترة الزمنية بين تقابلين متتاليين.