شاهد: “مسجد الملك عبدالعزيز”.. أول مسجد بإسبانيا منذ سقوط الأندلس وبناه الملك سلمان

يقع “مسجد الملك عبدالعزيز” في مدينة ماربيا الساحلية بأقصى جنوب إسبانيا، المقابلة للجانب الآخر من مضيق جبل طارق، وبُني على نفقة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز عندما كان أميراً للرياض، وسمّاه باسم الملك المؤسس، وافتُتح في احتفالية رسمية في يوليو عام 1981م. أُقيم المسجد على سفح تلة مستوية الارتفاع، يبدو منه البحر الأبيض المتوسط وتحف به حدائق ريانة الأشجار في بيئة خضراء أنيقة، على أرض مساحتها 10 آلاف و500 متر مربع، وصممه المهندس الإسباني من قرطبة خوان مورا أوربانو، ويسع 800 مصلّ من الرجال والنساء.

ويُعد أول مسجد بإسبانيا منذ سقوط الأندلس قبل أكثر من 500 عام، كما أنه المسجد الوحيد الذي يُرفع فيه الأذان في إسبانيا عبر مكبرات الصوت. ويضم المسجد أيضاً مركزاً ثقافياً، يحوي مكتبة مساحتها 225 متراً مربعاً، تضم أكثر من 30 ألف كتاب ومجلد، معظمها عن الإسلام والتراث والأدب العربي والتاريخ، خاصة التاريخ الإسلامي في الأندلس.