لقطات مخلة لمسؤول جزائري محلي في مكتبه.. صدمة وغضب

أثارت لقطات مصورة لمسؤول جزائري محلي وهو يمارس أفعالا مخلة في مكتبه موجة من الغضب الشعبي جنوبي ولاية سيدي بلعباس، وفق ما ذكرت تقارير محلية. وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لرئيس بلدية بلدة “رأس الماء” وهو في أوضاع مخلة داخل مكتبه مع عدد من النساء، الأمر الذي فجر غضبا شعبيا.

ونقلت صحيفة النهار الجديد عن مصادر وصفتها بالمطلعة قولها إن رئيس البلدية تقدم باستقالته، نافية بذلك التقارير التي تحدثت عن هروبه إلى جهة مجهولة. ووفق الإعلام الجزائري، فإن البلدة الواقعة جنوبي ولاية سيدي بلعباس شهدت على مدار الأيام الماضية احتجاجات تندد بتصرفات رئيس البلدية وتطالب برحيله. وأكد الإعلام أن الأجهزة الأمنية شرعت في التحقيق في اللقطات المصورة للتأكد من صحتها، واستدعت الأشخاص الذين ظهروا فيها، وبينهم رئيس البلدية.