اعلان

الكشف عن دوافع تورط الأب في مذبحة الشنق التي هزت مصر.. وهذا ما عثر عليه رجال الأمن

Advertisement

Advertisement

تحفظت الأجهزة الأمنية على صلاح المرسي، جل الفنان المصري الراحل المرسي أبو العباس، والد الأسرة التي قتلت شنقاً في بولاق الدكرور جنوب القاهرة، بعدما أثار الشكوك حوله من خلال الأقوال المتضاربة والمتناقضة التي أدلى بها خلال التحقيقات.

ورجّح رجال الأمن تورط الأب، بعدما استدلوا على وجود آثار خدوش وجروح على يديه، وبسؤاله عنها، قال إنه كان يداعب ابنته القتيلة قبل أيام من وقوع الجريمة لذا قرر المحققون عرضه على مصلحة الطب الشرعي، لمعرفة توقيت حدوث تلك الخدوش تحديداً.
بالإضافة إلى أنه تبين من خلال تحريات المباحث أن الأب لم يقم ببيع أي شقق سكنية خلال تلك الفترة ولم يقدم ما يثبت صحة أقواله، بعدما كان ادعى خلال التحقيقات الأولى أنه باع شقة سكنية ورثها عن والده في مدينة نصر، واحتفظ بأموالها في حقيبة بدولاب منزله، وقام الجناة بسرقة المبلغ منها، عقب قتلهم لزوجته وابنتيه
وكشفت التحقيقات أن الأب يعالج منذ 6 سنوات من انفصام في الشخصية، وأنه يعاني من العقم بسبب تناوله لأدوية وعقاقير في رحلة علاجه من مرض نفسي، وتأثرت حالته كثيرا، فبات في الآونة الأخيرة يثير المشاكل مع زوجته، وفق ما اعترف به الأب وذكرته مصادر أمنية لـ “العربية نت”.
وتوقعت المصادر الأمنية أن يكون إصابة الأب بالعقم وعدم قدرته على الإنجاب وراء احتمال تورطه في ارتكاب الجريمة.