إقصاء المرشح الإيراني لرئاسة “أوبك للتنمية” وانتخاب المرشح السعودي

نجحت المملكة، اليوم (الخميس)، في تحقيق الفوز للمرشح السعودي لمنصب مدير عام صندوق الأوبك للتنمية (أوفيد). وجرى انتخاب الدكتور عبدالحميد الخليفة لإدارة “أوفيد” لمدة خمس سنوات قادمة، وذلك بعد منافسة مع المرشح الإيراني. وتكون المملكة بذلك قد حافظت على تولي منصب مدير عام الأوبك بما يحقق الأهداف التنموية لصندوق الأوبك للتنمية الدولية ويساعد على مواصلة مسيرته الناجحة في تقديم العون الإنمائي للدول النامية، لا سيما أن المملكة هي أكبر المساهمين في رأس مال الصندوق.

وكان وزير المالية محمد الجدعان قد رأس وفد المملكة في الاجتماع الوزاري السنوي للصندوق والذي عُقد في فيينا. وجرى خلال الاجتماع مناقشة عدد من المواضيع على جدول الأعمال أهمها التقرير السنوي، وإقرار البيانات المالية السنوية للصندوق. ويهدف صندوق الأوبك للتنمية الدولية إلى تعزيز التعاون بين الدول الأعضاء في المنظمة لتوفير التمويل اللازم لمشروعات البنية التحتية الأساسية، ومشروعات الخدمات الاجتماعية، وتعزيز الإنتاجية بالتركيز على المشروعات التي تلبي الاحتياجات الأساسية للدول النامية.