بالصور: قصة تاريخية عجيبة لجبل الإصبع في السعودية

انفصل جبل الإصبع منذ ملايين السنين، ليحكي قصة تاريخية سطرها التاريخ، ودونها الرحالة والجيولوجيون، وأصبحت اليوم محط أنظار الزوار ومحبي التشكيلات الصخرية، وعرف جبل الإصبع بـ”الحامض” وهو الواقع على امتداد طويق العظيمة بالقرب من منطقة القدية، جنوب غربي العاصمة الرياض.

ويقول أستاذ الجيولوجيا في جامعة الملك سعود الدكتور عبدالعزيز بن لعبون: “إن التشكيلات الجيولوجية في (القدية) تشكلت منذ ملايين السنين لتتخذ الشكل الحالي، في منحدراتها ومنخفضاتها، وتأتي السلسلة الواقعة المنفصلة منها “جبل الإصبع” أو الحامض بفعل العوامل الجوية هي منطقة غنية بالأحافير والمتحجرات لأنواع بحرية مختلفة، من بينها شعب مرجانية وأصداف وقواقع”.

ويقع جبل الإصبع أو الحامض أو الخنصر، وكلها أسماء عُرف بها الشكل الجيولوجي الفريد، الواقع بالقرب من خشم طويق، وهو الجزء المرتفع منه شرق محافظة ضرما، وعلى مقربة من الموقع الذي انطلقت منه أكبر مدينة القدية، أكبر مدينة ثقافية ورياضية وترفيهية من نوعها على مستوى العالم.
ويعد جبل الحامض أو ضلع الخنصر، أحد المواقع الشهيرة التي يقصدها الزوار والمكتشفون، نظير ندرة تشكيلاته الصخرية، وهو من أبرز معالم جبال طويق الطبيعية، والتي تُشكل قوساً هائلاً من الجبال يمتد لأكثر من 1200 كلم.

وتسبب هذا المعلم البارز في نشوب الكثير من مهتمي تسلق الجبال بالقرب منه، حيث أنقذ الدفاع المدني وخلال السنوات الماضية الكثير من العالقين في هذا الموقع.
ويقصد المصورون ضلع الخنصر أو الإصبع لالتقاط صور فنية لهذا المعلم البارز، والذي يجلب عدسات المصورين السعوديين، ويعد “سليمان الغوينع” أبرز المصورين السعوديين الذي التقط العديد من الصور لجبل الحامض أو الإصبع.