تليغراف: مسلسل العاصوف أظهر الوجه الليبرالي للمجتمع السعودي قبل حقبة 1979

في تقرير حول العمل الدرامي الأكثر جدلاً في السعودية، وصفت صحيفة “تليغراف” البريطانية مسلسل “العاصوف”، الذي عُرض على شاشة الإم بي سي في شهر رمضان، بأنه يُظهر الجوانب الليبرالية التي كانت سائدة في المجتمع قبل عام 1979، أو ما يعرف بـ”الصحوة”.

وأشارت الصحيفة إلى أن الاختلاط بين الجنسين، وغطاء الوجه الشفاف، وعلاقات الحب بين الشخصيات كانت السمات الأبرز في المسلسل؛ وهو ما أنتج ردة فعل غاضبة داخل الأوساط الدينية في السعودية، رغم أن المسلسل أظهر الأسر السعودية بنمطها التقليدي والعفوي، وبخصائص غاية في البساطة من حيث المظهر والمسكن والمأكل.
وسلطت “تليغراف” الضوء على المسلسل بوصفه نموذجًا للمجتمع السعودي في مرحلته المقبلة، وتحديدًا فيما يتصل بمسألة “التسامح” و”الانفتاح على الآخر”. مستشهدة بأقوال سمو ولي العهد الذي أكد في أحد تصريحاته أن حقبة عام 1979 ذهبت دون عودة، وأن السعودية تنتهج الإسلام المعتدل.
وأوضحت الصحيفة في تقريرها أن السعودية تمر حاليًا بمرحلة تحول حقيقية في تمكين المرأة، وتحديدًا بعد قرار السماح لها بقيادة السيارة، وإعادة افتتاح دور السينما، وإقامة الحفلات الموسيقية، ودعم وجود النساء في الفعاليات الرياضية والأنشطة الترفيهية والثقافية؛ وهو ما يجعل إمكانية تحول أحداث مسلسل العاصوف إلى واقع حقيقي، يعيشه المجتمع السعودي خلال الأعوام المقبلة.