فرنسا: بيع مزهرية صينية بسعر تجاوز 16 مليون يورو في مزاد بباريس

بيعت الثلاثاء مزهرية خزفية صينية تعود إلى عهد الإمبراطور تشيان لونغ (1735-1796) وظلت منسية لعقود، بسعر تجاوز 16 مليون يورو خلال مزاد نظمته دار “سوذبيز” في باريس. وبذلك تكون مزهرية تشيان لونغ أغلى تحفة تبيعها “سوذبيز” منذ انفتاح السوق على دور المزادات الأجنبية. تم اليوم الثلاثاء في باريس، بيع مزهرية خزفية صينية استثنائية صنعت على شرف الإمبراطور تشيان لونغ (1735-1796) وبقيت منسية لعقود في علية منزل، بسعر تخطى 16 مليون يورو الثلاثاء خلال مزاد نظمته دار “سوذبيز”. وباتت مزهرية تشيان لونغ التي اشتراها شاب صيني حضر المزاد أغلى تحفة تبيعها “سوذبيز “في باريس منذ انفتاح السوق على دور المزادات الأجنبية، كما أنها حطمت الرقم القياسي بأغلى قطعة خزفية تباع في فرنسا، بحسب “سوذبيز”.

وعلى هذه المزهرية التي قدرت قيمتها بين500 و700 ألف يورو، منظر رائع لتسعة أيائل وخمسة من طيور الكركي أمام صخور ينهمر عليها شلال، محاط بأشجار صنوبر وقمم يلفها الضباب. وهي من “العائلة الزهرية “أي أنها تحمل رسوما يطغى عليها اللون الزهري، وهي لا تزال في حالة ممتازة برغم كونها أمضت عقودا عدة في علية منزل في فرنسا. وصرح أوليفييه فالميه المفوض المعني بالقطع الفنية الآسيوية خلال عرض التحفة “هذه المزهرية هي الوحيدة المعروفة في العالم التي تجسد تفاصيل دقيقة كهذه. وهي تحفة فنية بارزة”.

ومن المرجح أن يكون قد تم شراء المزهرية بفرنسا في نهاية القرن التاسع عشر خلال فترة كانت فيها القطع التي مصدرها آسيا تثير حماسة كبرى. وقد تم نقلها إلى “سوذبيز” في علبة للأحذية بعد أن قبعت لعقود في علية منزل عائلة لم تكن تعجبها هذه القطعة بتاتا. ولم يحص سوى أربع مزهريات مع هذا النوع من النقشات، وتلقى القطع العائدة إلى حقبة تشيان لونغ إقبالا كبيرا، حيث سبق وأن بيع إناء خزفي من “العائلة الزهرية” بسعر30,4 مليون دولار في مزاد نظمته دار “سوذبيز “في هونغ كونغ. وقبل بضعة أيام بيعت قارورة من الخزف تعود للإمبراطور نفسه بمبلغ أربعة ملايين و100 ألف يورو في مزاد أقيم في قصر أرتينيي وسط فرنسا.