اعلان

شاهد: أخيرا.. المذيعة الأم في كوريا الشمالية تقرأ النشرة مبتسمة

Advertisement

تلت المذيعة “الأم” في كوريا الشمالية، ري تشون هي، بنبرة متفائلة تقريراً مطولاً حول زيارة الزعيم كيم يونغ أون إلى سنغافورة للاجتماع مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب.

ويقول خبراء اللغة الكورية إن تشون هي، ذات الـ70 عاما تحاول عادة تقديم الخبر بطريقة بسيطة إذ إنها “تخاطب المشاهد بسلاسة وهدوء بعيداً عن الصراخ أمام عدسة الكاميرا”، وهو توصيف يتعارض بالكامل مع الانطباع الذي يتولد لدى من يشاهدها من الجاهلين بلغتها.
وولدت هذه المذيعة زمن الاحتلال الياباني لكوريا، في مقاطعة Gangwon بالوسط الكوري الشمالي، من عائلة فقيرة طبعاً، ودرست الفنون في “جامعة بيونغ يانغ” للمسرح والسينما، ثم اختاروها مذيعة للأخبار في “التلفزيون المركزي الكوري” أو KCTV اختصاراً، وفي أقل من 3 سنوات أصبحت فيه كبيرة المذيعين أهمية، وكانت هي من أذاع في 1994 وفاة كيم ايل سونغ، مؤسس الدولة الكورية الشمالية وجد الدكتاتور الحالي.