اعلان

نجل أبو بكر سالم يروي كيف جاء أبوه للمملكة ماشياً.. وحياته يتيماً في كنف أمه- فيديو

Advertisement

روى أحمد نجل الفنان الراحل أبو بكر سالم كيف جاء والده للسعودية ماشيا من اليمن حتى نجران، وحياته في صغره، ورعاية أمه له بعد وفاة والده، وبداياته الشعرية والأدبية.

وأوضح الابن، في برنامج “الراحل” على قناة “روتانا خليجية”، أن والده الفنان أبو بكر سالم جاء إلى المملكة سيرا على قدميه، إلى مدينة نجران، وكان ذلك وقت تولي الملك سعود بن عبدالعزيز، لحكم المملكة، ثم استقر الوالد في المملكة بعد أن أحضر والدته، وكان ذلك في أواخر السبعينيات.
وأضاف أن والده أبو بكر سالم عاش يتيما في بيت جده، وبرعاية والدته التي تفرغت لتربية ابنها الوحيد، بعد أن توفي والده بعد ولادته بعدة أشهر فقط، وعاش في كنف أمه فترة بسيطة، وكان محبا للشعر في بداية شبابه، خاصة أن الأسرة كان لها اهتمامات في الأدب والشعر واللغة العربية.
وأشار إلى أن قريحة والده الشعرية كانت متميزة، فكان حافظا للشعر بطريقة تدعو للدهشة، حتى المعلقات كان يحفظها، وكان له جانب ثقافي وأدبي عالٍ، وكان لذلك تأثير عليه في شبابه، متذكرا بيت شعر كتبه والده منذ صغره وباقٍ إلى الآن بخط يده وهو “يا دار لا يدخلك حزنٌ ولا يغدر بصاحبك الزمان”.