اعلان

كاتبة سعودية: سنسوق السيارة أفضل منكم يا معشر الرجال

Advertisement

بالدراسات والإحصائيات تؤكد الكاتبة الصحفية وفاء الرشيد أن النساء سيقدن السيارة أفضل من الرجال، محذرة من يتهم النساء بضعف القدرة على القيادة، بأن يفكر مرتين قبل توجيه هذا الاتهام، وأن على الجميع أن يعلم أن الدنيا حوله قد تغيرت والنساء قادمات، حسب الكاتبة.

سنسوق أفضل

وفي مقالها “سنسوق أفضل منكم يا معشر الرجال” بصحيفة “عكاظ”، تقول الرشيد “أنا اليوم ومن دون أدنى شك أعرف أننا سنسوق وسنكون أفضل منكم يا معشر الرجال في عالم القيادة!! ليس لأني أتحزب للنساء كوني أنثى بل لأسباب اجتماعية ونفسية واقتصادية سأسطرها لكم علميًا حتى لا أتهم بالنسوية الفكرية. فقد كشفت دراسة أجرتها شركة «زيوريخ» العالمية للتأمين بالتعاون مع موقع «سلامة الطرق» الإماراتي على أكثر من 1000 شخص من السائقين في الإمارات، ارتفاع نسبة الرجال المتورطين في حوادث مرورية بنسبة 38 في المائة، في مقابل 27 في المائة من النساء، وانطلقت الدراسة لتؤكد أن نسبة السائقات اللاتي يرتكبن حوادث بالإمارات لا تزيد على 20 % من عدد السائقات بالإمارات”.

دراسات عالمية

وترصد الرشيد دراسات عالمية تؤكد تفوق النساء في القيادة وتقول “أما على نطاق الدراسات العالمية فقد أثبتت الدراسات بالولايات المتحدة الأمريكية أنه وعلى الرغم من أن النساء فيها يمتلكن رخص قيادة أكثر، بفارق مليون مواطن، عن الرجال، حيث تحمل 105.7 مليون امرأة أمريكية رخصة قيادة مقابل 104.3 مليون رجل، وعلى الرغم من ذلك إلا أن الرجال يحصلون على مخالفات مرورية أكثر من النساء، حيث كان المعدل امرأة واحدة مخالفة بين كل 3.41 رجل، وذلك بسبب تهور واندفاع بعضهم، حسب البحث، للمغامرة والتزامهم الأقل بحزام الأمان، حيث سجل 6.1 مليون حادث للرجال مقابل 4.4 مليون حادث للنساء في عام 2017م بالولايات المتحدة الأمريكية”.

شركات التأمين تنحاز للنساء

وتضيف الكاتبة “اليوم سادتي في سوق الولايات المتحدة وكندا للتأمين نجد كذلك أن التأمين على المرأة يكون أقل سعرًا من الرجل ويقل أكثر إذا كانت المرأة متزوجة ولها عائلة تعولها، حيث أثبتت الدراسات كذلك أن المتزوجات من النساء تقل حوادثهن عمن لم يتزوجن لتنطلق الدراسة إلى ما هو أبعد بإثبات أن المرأة لها القدرة على التحكم بالمرايا الجانبية والوسطية أثناء القيادة بكفاءة تفوق الرجل، حيث سجلت مدينة نيويورك وحدها نسبة 80 % مسؤولية لذكور في حوادث الدهس على شوارعها مقابل النساء، وسجلت كذلك معدلاً للوقف لدى إشارات المرور 1.53 رجل لكل امرأة و3.41 رجل للتهور في القيادة لكل امرأة، و3.09 رجل لربط حزام الأمان لكل امرأة، و1.75 رجل في مخالفة السرعة لكل امرأة”.

لنفكر مرتين

وتتساءل الرشيدي “هل اتضحت الصورة؟؟ عندما نتهم النساء بضعف القدرة على القيادة فلنفكر قبل الاتهام مرتين وعندما يفتح هذا الموضوع سيدتي لاستفزازك فقد سردت عليك العديد من الأرقام المحكمة والتي لا تعتمد على رأي البعض الذكوري الذي أبى أن يستوعب أن الدنيا حوله قد تغيرت والنساء قادمات فعلاً وما عليه إلا الخروج من القمقم ومواجهة أرض الواقع الجديدة.. سنسوق وأفضل منكم… تحياتي أيها الرجل وجزيل امتناني لتفهمك”.