ترمب في الطريق.. كيم يونغ أون يصل سنغافورة.. وأول صورة في المطار

أعلنت وزارة الخارجية في سنغافورة رسمياً أن زعيم كوريا الشمالية، كيم يونغ أون وصل الأحد إلى مطار تشانغي.

ونشر وزير الخارجية فيفيان بالاكريشنان صورة على “تويتر” يظهر فيها وهو يصافح كيم في مطار شانغي وأرفقها بجملة “رحبنا بالزعيم كيم جونغ اون الذي وصل للتو الى سنغافورة”.
وكانت وسائل إعلام أفادت في وقت سابق أن الزعيم الكوري الشمالي وصل إلى #سنغافورة. وأوضحت صحيفة “ستريتس تايمز” أن كيم يونغ أون وصل بالفعل الأحد إلى سنغافورة. وقالت الصحيفة الصادرة في سنغافورة إن كيم وصل على متن طائرة تابعة لشركة إير تشاينا هبطت في مطار تشانغي.
في حين ذكرت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية أن طائرة تابعة لشركة طيران “آير تشاينا”، يتوقع أن يكون على متنها الزعيم الكوري الشمالي، غيرت مسارها ورقم رحلتها أثناء تحليقها.

كما ذكرت الوكالة أن طائرة بوينغ 747، انطلقت من بيونغ يانغ فجر الأحد وفقا لمسار الرحلة رقم CA122 إلى بكين، ولكنها خلال التحليق، غيّرت رقم الرحلة إلى CA61 متوجهة إلى سنغافورة.
في المقابل، تداول مغردون على تويتر صورة لحراس في مطار شانغي في سنغافورة، مذكرين بالحراس الذين أحاطوا بكيم في مناسبات سابقة خلال زيارته إلى كوريا الجنوبية، وملمحين إلى وصول الزعيم الكوري الشمالي.
في المقابل، سيصل الوفد الأميركي مساء الأحد قادما من كندا حيث شارك ترمب في اجتماعات مجموعة السبع. ومن المقرر أن يلتقي ترمب مع رئيس وزراء سنغافورة لي هسيين لونغ غداً.
وذكر البيت الأبيض أن من المتوقع أن يصل ترمب إلى قاعدة بايا ليبار الجوية في سنغافورة الساعة 8:35 مساء اليوم ويتوجه إلى فندق شانجري-لا.
ويضم الوفد المرافق لترمب وزير الخارجية مايك بومبيو ومستشار الأمن القومي جون بولتون وكبير موظفي البيت الأبيض جون كيلي، والمتحدثة باسم البيت الأبيض سارا ساندرز.
وكانت طائرة قادمة في رحلة مباشرة من بيونغ يانغ قد هبطت في سنغافورة السبت مما أثار تكهنات بأن وفد مسؤولين كوريين شماليين انضم إلى فريق موجود في سنغافورة برئاسة كيم تشانغ سون، مساعد الزعيم الكوري الشمالي المقرب، من أجل الإعداد للقمة.

صورة متداولة قيل إنها لحراس كيم

وغادرت طائرة شحن من طراز إليوشن-76 كانت قد رافقت الزعيم الكوري الشمالي خلال زيارته للصين مؤخرا بيونغ يانغ صباح اليوم متجهة إلى سنغافورة.
يذكر أن قمة ترمب_كيم ستركز على أسلحة كوريا الشمالية النووية والسلام في شبه الجزيرة الكورية.
وأمضت بيونغ يانغ عقودا في تطوير أسلحة نووية بلغ ذروته في اختبار قنبلة هيدروجينية عام 2017. كما نجحت في اختبار صواريخ قادرة على الوصول للبر الأميركي الرئيسي.