أول تعليق من الأكاديمي المفصول بعد توزيعه شهادات تخرج الطلاب أمام محل عطارة!

قال الأكاديمي الدكتور عبدالنبي النوبي، الذي أقالته جامعة جازان لتسليمه شهادات بكالوريوس الصحافة والإعلام عن بعد من أمام منزله لبعض الطلاب، أن القرار لم يراع درجته العلمية.

وأضاف “بدأت القصة في عدم تمكن عمادة التعليم عن بعد توزيع وثائق تخرج الطلاب لأن موظفي العمادة كانوا في إجازة، وتم تحويلها لكلية الآداب، التي بدورها حولتها لي في رئاسة قسم الصحافة والإعلام، وبدأت في توزيعها من القسم لثلاثة أيام، ونسبة لانتقال الكلية من أبوعريش لجازان كنت آخذ الوثائق معي للمنزل بقصد تسليمها لطلابنا الجنود، وهم الأغلبية، للرفع من روحهم المعنوية، بحسب “عكاظ”.
وتابع كنت أوزع الوثائق في اليوم نفسه الذي تلقيت فيه نبأ وفاة ابني غرقًا، وبعدها بساعة تلقيت خبر كسر رجل زوجتي، ولكن واصلت العمل إيمانا برسالتي في خدمة طلابي، وأنا غير نادم على أنني دوما أقف معهم، موضحًا أنه قدم التماسا لمدير الجامعة لأن القرار لم يراع تاريخه ولا درجته العلمية.