اعلان

شاهد .. صور صادمة لسفن ترسو على الرمال بعد اختفاء بحر آرال

Advertisement

نشرت صحيفة الديلي ميل البريطانية، تقريراً حول اختفاء بحر آرال ، مشيرة إلى أنه أحد أكثر الأمثلة المؤلمة على تغير المناخ على هذا الكوكب.

جثث السفن

فبعد أن كانت جسدًا ضخمًا من المياه يغطي مساحة نصف مساحة إنجلترا ، فإن كل ما تبقى الآن من الواحة هو حفنة من جثث السفن الصدئة على الرمال . وقد وثقت صور جديدة اللحظة التي استكشف فيها خبراء تغير المناخ ووجود السفن الصدئة وسط الرمال ، حيث كانوا يشاركون في مؤتمر يناقش معالجة عواقب كارثة بحر آرال التي تقام في طشقند ، ووصفت منظمة اليونسكو قضية بحر آرال بأنها مثال على “مأساة بيئية”.

تغير المناخ

وسبب اختفاء هذه المجموعة الضخمة من المياه هو مزيج من تغير المناخ ، والتركيز على صناعة القطن الأوزبكية ، التي لا تزال تزدهر اليوم ، حيث تم التركيز على صناعة القطن واستغلال كميات كبيرة من مياه بحر آرال . كان بحر آرال في الماضي رابع أكبر مساحة مائية في العالم ، حيث يغطي مساحة تبلغ 26 ألف ميل مربع – أكبر من ولاية فيرجينيا الغربية. لكن منذ الستينيات من القرن الماضي ، أدى نظام مدمر للري السوفييتي وبرامج التجديد غير الكافية إلى اختفاء البحر من على وجه الأرض.

القطن

وبحلول عام 1997 ، تقلص بحر آرال بالفعل إلى 10 في المائة من حجمه الأصلي وتقسيمه إلى بحيرتين منفصلتين ، وغالبية المياه المتبقية في أوزبكستان ، وترك جزء أصغر في كازاخستان. في السنوات التالية ، استمر اختفاء المياه ، وأصبحت المنطقة الشرقية من بحر آرال معروفة الآن باسم صحراء أرالكوم. بحلول عام 1960 ، كان يتم تحويل حوالي 60 كيلومترًا مكعبًا من المياه إلى الأرض كل عام لتسقي القطن ، مما أدى إلى انخفاض مستوى المياه بمعدل 31-35 بوصة كل عام.